اخبار عربيةمقالات

ملتقى المبدعات الشابات التونسيات في رحلة إثبات الذات بالفضاء الترفيهي الجنان بومرداس بالمهدية :

 

نظمت جمعية المبدعات العربيات بسوسة ملتقى المبدعات الشابات الصاعدات بعد ظهر اليوم الأحد 13 ماي 2018 .

تنوعت الفنون و المداخلات و تراوحت بين الفن التشكيلي و الشعر و الرواية و الإعلام بمشاركة مبدعات مثقفات شابات صاعدات تسلكن طريقهن لإثبات ذاتهن كل في مجاله .

وقد تصدرت مداخلة الفنانة و الناقدة التشكيلية و المسرحية التونسية الأستاذة “كريمة بن سعد” في الفن التشكيلي حاولت إثبات ذاتها بابداعها في لوحاتها القائمة على الحفريات هي رسامة تتأرجح بين الموجود و المنشود في الفن التشكيلي ، أما الفنانة الشابة أميمة بن حمزة كانت مداخلتها تبوح ألما و أملا من خلال لوحاتها تبدع في إستخدام روحها و لمستها الوجودية ، لكن الفنانة التشكيلية الرسامة الشابة صابرة بن فرج كانت مداخلتها تعبر عن نبضات روحها مرسومة في عمق لوحاتها مبرزة ألم يضيق انفاسها و وجع يأسرها مما يجعلها صلب هزات الماضي .
و أما الفنانة التشكيلية الشابة سناء جماعة عبرت في مداخلتها عن مسيرتها الفنية مبرزة حيرة وجودية في لوحاتها . و بالإظافة الى ذلك كانت مداخلة الفنانة التشكيلية الصاعدة إيمان قليم تثير هدوء و سلاسة في لوحاتها .

لكن الفن التشكيلي لا يكتمل بدون بقية الفنون خاصة كتابة القصص القصيرة ، فالروائية هدى الماجري التي تراوحت مداخلتها بين الرقة و السلاسة و الرؤيا الطفولية وحاولت إثبات ذاتها في كتابة قصصها .
أما الشابة الصغيرة الشاعرة الصاعدة ريحان الشاوش تبوح بشعر مأثور تنير به العقول و تشد به القراء حاولت إثبات ذاتها بشعرها ، لكن الروائية الشابة الصاعدة جيهان جغام كانت مداخلتها ثرية بجزء من روايتها المنشودة حاولت إثبات ذاتها بكتابتها النثرية .

فكان مسك الختام بالإعلامية و الحقوقية الصاعدة إيمان فرادي التي تحدثت عن تجربتها في الإعلام محاولة إثبات ذاتها من خلال قلمها الحر و اللاذع و  بذلك تثبت ذاتها في عالم الإعلام الذكوري العربي .

و قد تم تكريم المبدعات الشابات الصاعدات في الفن التشكيلي و الرواية و الشعر و الإعلام من طرف رئيسة جمعية المبدعات العربيات بسوسة الدكتورة فوز الطرابلسي .

تغطية صحفية : إيمان فرادي
مديرة مكتب وكالة أنباء آسيا بدولة تونس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق