شعر و أدب

قرود الفن

سألت الشعر أن تغدو حروفي 

قرود الفن
بقلم /صالح شرف الدين
سألت الشعر أن تغدو حروفي
سماء لا تدانيها سماء
فينظر لي وعين الوجد حيرى 
تعاتبني ويخنقها البكاء
أسائلها عن الأمجاد تصغي
تحاججني ويرتفع اللواء
متى قد ضاقت الأشعار يوما
ببوح القلب إن حان النداء
عيون الشعر تملأها دموع
ففي الشعراء قد خاب الرجاء
وجل الناس قد صاروا يبابا
مشاعرهم يعانقها الشتاء
وإحساس سقيم بالتعالي
وداء الحمق لا يعلوه داء
قرود الفن تقليد وزيف
وإسفاف لقد زاد البلاء
فلص يسرق المعنى بخبث
فتفضحه الطريقة والأداء
ولص يقبس الإبداع فجرا
فلايستره زيف أو رداء
وينسى اللص أن الفن ابن
إباء الفن نحن له الأباء
دمانا في وريد الفن تسري
ضياء لا يدانيه ضياء
مآثرنا بها نطقت حروف
تؤصل مجدنا ألف وباء
ومن يلوِ عمود الشعر عمدا
فهلوسة يسطرها الخواء
ويحسب أن ما يلقيه فن
ثغاء في مسامعنا ثغاء
باسم حداثة قد صال غِرٌ
لِيصْدعنا فينصدع البناء
سيبقى الشعر طودا ما حيينا
يحق الحق يحدوه الوفاء
ويبقى رتمه الموروث زخرا
يسامرنا ويشجينا الغناء
قوافي الشعر تهوانا بشوق
ونهواها فيجمعنا الفضاء
ومازلنا نناجي البدر ليلا
بهاء الشعر يجلوه البهاء
ومازالت بنات الشعر تزهو
على الصفحات تحسدها النساء
نخلدها تخلدنا بعشق
ويدنو من مآقيها اللقاء
نقبلها تقبلنا هياما
من البستان نقطف ما نشاء
………………
صالح شرف الدين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق