اقتصاد

د علاء ولي الشمري رئيس غرفة تجارة العمارة بالعراق ، وعضو اتحاد الغرف التجارة العراقية يؤكد

القضاء على عصابات داعش الإرهابية من أولويات العراق خلال هذه الفترة

د علاء ولي الشمري رئيس غرفة تجارة العمارة بالعراق ، وعضو اتحاد الغرف التجارة العراقية يؤكد
القضاء على عصابات داعش الإرهابية من أولويات العراق خلال هذه الفترة
الوضع الاقتصادي العراقي يتعافي الأن بعد إرتفاع أسعار النفط

بيروت د نجوى رجب

أكد د علاء ولي الشمري رئيس غرفة تجارة العمارة بالعراق ، وعضو اتحاد الغرف التجارية العراقية – أن العراق مر بعدة أزمات بعد سقوط النظام ، وتعاقب عليه تشكيل الحكومات ، مشيرا إلى أن العراق لم يستسلم وبدأ يتجه نحو إجراء إنتخابات وطنية نيابية ، مؤكدا أن الشعب العراقي بدأ يتدخل ويختار نوابه ويساهم في تشكيل الحكومة .

ونوه ” الشمري ” في تصريح خاص ” عقب مشاركته بالمؤتمر الدولي الثاني للمجلس الإنمائي للمرأة والأعمال المنعقد ببيروت بعنوان التخطيط الإستراتيجي لإدارة التنمية بالتعاون مع غرف التجارة العراقية – أن القضاء على عصابات داعش الإرهابية وتحرير المدن العراقية على قائمة أولويات العراق خلال هذه الفترة ، موضحا – أن العراق الأن يتجه كل جهده وطاقاته نحو إعادة إعمار المناطق المحررة من داعش ، مؤكدا أن العراق الأن يعيش أجواء ديمقراطية برغم كل المشاكل والتداعيات التي تعرض لها بعد عملية الإحتلال لثلث المدن العراقية في المناطق الغربية من العراق .

وقال – أن العراق الأن يعيش بجو ديمقراطي متكامل ، ويسمح بتبادل الرؤي والأفكار ، ويحترم الأراء والإختلاف ، مشيرا إلى أن الوضع الاقتصادي بالعراق يتعافي الأن ، وخاصة بعد تحسن وإرتفاع أسعار النفط العراقي ، منوها إلى أن الحكومة العراقية بدأت تعطي للقطاع الخاص الدور الريادي والهام في عملية التنمية والتطوير ، مؤكدا أن تشكيل الحكومة العراقية خلال الفترة القادمة وانعقاد جلسات مجلس النواب الجديد المنتخب سيساعد على استقرار العراق ، والذي من المفترض أن يلقي بظلاله على الاستقرار الاقتصادي ، والتنوع التجاري .

وأشار – أن العراق بلد له موقع إستراتيجي وجغرافي واقتصادي متميز ويمتلك الكثير من الثروات وخاصة النفط ، منوها إلى أن العراق يعتبر البوابة الشرقية للدول العربية ، لافتا إلى أن هناك الكثير من القوى وبعض الأطراف التي لا تريد للعراق الاستقرار والتقدم ، من أجل نهب ثرواته وخيراته ، مؤكدا أن الشعب العراقي وحكومته متكاتفين من أجل إحداث قفزة نوعية متطورة لحماية العراق .

وأوضح – أن الحكومة العراقية بشقيها التنفيذي والتشريعي صبت إهتمامها على ثلاث محاور رئيسية ، لافتا إلى أن المحور الأول هو محور النفط والغاز والطاقة ، موضحا أن هذا المجال إنطلق إنطلاقه كبيره بالعراق وخاصة بعد إرتفاع أسعار النفط ، والسماح للشركات الأجنبية العالمية بالبحث والتنقيب عن النفط ، مؤكدا أن العراق صعد إنتاجه من النفط من ٢مليون و٧٠٠ مليون برميل إلى أكثر من ٤ مليون برميل نفط في اليوم ، لافتا إلى أن المحور الثاني يختص بالإستثمار ، وخاصة مع صدور قانون الاستثمار العراقي لعام ٢٠٠٦ والذي سمح للشركات الاجنبية بالاستثمار في العراق ، لافتا إلى العراق سمح بدخول ١٨٠ شركة عربية وعالمية للاستثمار في العراق ، مشيرا الى أن المحور الثالث يهتم بالتطوير الاقتصادي والتجاري ، لافتا إلى أن الحكومة العراقية منذ فترة طويلة رأت بأهمية أن يكون للقطاع الخاص دور مهم ، من أجل التنوع والتبادل التجاري ، مؤكدا – أن دخول القطاع الخاص في مجال الاستثمار بالعراق ساعد على تحقيق الكثير من الإنجازات ، وخاصة بعد ما تجاوز العراق الأزمة المالية التي حلت بالعالم كله عام ٢٠١٤

وأضاف – أن وزارة التخطيط ، ووزارة العمل والشئون الإجتماعية قامتا بوضع حلول لحل أزمة البطالة بالعراق ، منوها إلى أن وزارة العمل كان لها الدور الرئيسي والريادي في حل هذه المشكلة عن طريق البدأ بمشروعات متوسطة وصغيرة وإعطاء دعم للشباب العراقي للبدأ بمشروعات ، لافتا إلى أن نسبة البطالة بالعراق لم تتجاوز الحد الذي يدق ناقوس الخطر .

وفِي سياق أخر أكد ” الشمري ” أن هناك برتوكول تعاون ومذكرة تفاهم بين اتحاد الغرف التجارية بالعراق وبين المجلس الإنمائي للمرأة والأعمال ببيروت ، لافتا إلى الإتفاق يهتم بتطوير وتنويع التبادل التجاري بين الطرفين ، وخاصة بين سيدات الأعمال الموجودة بالعراق وبين المجلس الإنمائي ، مؤكدا بتحقيق كثير من الإنجازات على أرض الواقع وعقد لقاءات ثنائية بين الطرفين ، وتم وضع اللبنة الأساسية والخطوط العريضة للعمل التجاري والإستثماري .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق