اخبار عربية

د فريدة الريس رئيس لجنة الإقتصاد والعمل بالهيئة الوطنية لشئون المرأة اللبنانية تؤكد

قوانين الأحوال الشخصية بلبنان أنصفت المرأة اللبنانية

د فريدة الريس رئيس لجنة الإقتصاد والعمل بالهيئة الوطنية لشئون المرأة اللبنانية تؤكد

قوانين الأحوال الشخصية بلبنان أنصفت المرأة اللبنانية

بيروت – د نجوى رجب

أكدت د فريدة الريس رئيس لجنة الإقتصاد والعمل بالهيئة الوطنية لشئون المرأة اللبنانية – أن المرأة اللبنانية مثل أي إمرأة عربية تواجهة عدة تحديات ، لافتة إلى أن المرأة العربية بشكل عام ما زالت تكافح وتجتهد وتتعلم لتأدية واجباتها ، ولأخذ مكانه متميزة لها بالمجتمع .

وأشارت ” الريس ” في تصريح خاص ” على هامش مشاركاتها بالمؤتمر الدولي الثاني للمجلس الانمائي للمرأة والأعمال ببيروت بعنوان ” التخطيط الإستراتيجي لإدارة التنمية قيادة وريادة ” – أن المرأة اللبنانية متميزة ومثقفة وصبورة ، موضحة – أن كل القوانين أنصفت المرأة اللبنانية ، لافتة إلى أن مشاركة المرأة اللبنانية بالعمل السياسي في لبنان ، ووضع القوانين المنصفة لها ، وخاصة قوانين الأحوال الشخصية ، وعمل البرامج لتنمية المرأة إجتماعيا ، تعتبر من المبادئ التي حسنت من وضع المرأة اللبنانية ، مطالبة – من كل إمرأة لبنانية أن تكون عضو منتج وفعال وناجح بالمجتمع .

وأضافت – أن المرأة اللبنانية حققت عدة إنجازات داخل المجتمع اللبناني ، لافتة إلى أن المرأة اللبنانية إستطاعت أن تحقق إنجازات بمجال التعليم ، والصحة ، وريادة الأعمال والهندسة والمحاماة ، والإدارة ، موكدة – أن نسب تعليم المرأة اللبنانية بلبنان تعتبر نسب مرتفعه جدا لخدمة المجتمع .

وأوضحت – أن الهيئة الوطنية لشئون المرأة اللبنانية تعمل على تحسين وضع المرأة في لبنان ، ومعالجة القضايا التي تحتاج إلى علاج ، وسد النقص في أي مجال ، وحل مشاكل المرأة اللبنانية ، ومحاولة تحسين وضع المرأة اللبنانية اقتصاديا عن طريق إيجاد فرص عمل لها حتى تصبح المرأة عنصر منتج وفعال في المجتمع ، مشيرة إلى أن الهيئة تقوم أيضا بإعطاء دورات تعليمية وتأهيلية وتقنية وتدريبية للمرأة حتى تستطيع أن تتمشي مع العصر والعالم الجديد ، لدعم الاقتصاد الوطني عن طريق تنفيذ مشاريع صغيرة ومتوسطة ومفيدة للمرأة ، حتى تتمكن المرأة من إمتلاك نوع من الإستقلال المادي ، مؤكدة – أن لبنان جزء من إستراتيجية ٢٠٣٠ الخاصة بالدول العربية ، لافتة إلى أن لبنان يدرك أن الإهتمام بالمرأة يعتبر جزء من تحقيق إستراتيجية التنمية .

وقالت -إن الهيئة الوطنية اللبنانية تهتم برعاية كل ما يتعلق بالمرأة اللبنانية من شئون ، سواء بالمجال الاقتصادي ، أو محاربة القوانين المجحفة بحق المرأة ، وتحسين من وضع المرأة الاقتصادي ، والإهتمام بالمرأة من حيث توفير فرص عمل لها ، والسماح لها بالمشاركة والسياسية ، ودعم المرأة اقتصاديا ، لتكون إمراة منتجة .

وأضافت – أن التنمية المستدامة والتخطيط هدف كل الدول العربية في الوقت الحالي ، مطالبة بضرورة التعاون بين الدول العربية لتحقيق التنمية المستدامة ، مؤكدة أن المرأة بالدول العربية موجوده ومتعلمة ومعطائه ، ولكنها تحتاج إلى فرصة ودعم من قبل الحكومات العربية لتآدية دورها على أكمل وجه، لافتة إلى أن دعم المرأة يعتبر دعم للمجتمع بالكامل ، وزيادة بالدخل القومي للبلد ، منوهة إلى أهمية أن تكون المرأة منتجة ، مشيرة إلى أن المرأة تعتبر نصف المجتمع ، وفِي بعض الدول المرأة أصبحت أكثر من نصف المجتمع ، لافتة إلى أهمية أن تصبح المرأة منتجة لتحقيق الهدف الوطني ، وحتى تودي دورها بطريقة أفضل .

وفِي سياق متصل أكدت الريس أن مركز ” كوثر ” الذي أنشأ عام ١٩٩٣ بتونس تحت رعاية ومظلة الأمير طلال بن عبد العزيز للإهتمام بقضايا المرأة العربية ، يعتبر عمل ممتاز وفِي غاية الأهمية ، لافتة إلى أن وجود أي كيان يدعم المرأة والطفل ويطور من قدراتهم سواء عمليا أو نظريا أو ثقافيا أو ماديا أو علميا ، يستحق الإحترام والرعاية والدعم ، لنهضة وتنمية وتحسين وضع المرأة العربية والطفل في كل المجتماعات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق