اخبار عربيةالفنمقالات

تكرونة الجميلة قرية تونسية رمز للحضارة الأمازيغية و وجهة سياحية مميزة :

تكرونة الجميلة قرية تونسية رمز للحضارة الأمازيغية و وجهة سياحية مميزة :

تقرير : إيمان فرادي

مديرة مكتب وكالة أنباء آسيا بدولة تونس

 

تقع قرية” تكرونة “الأمازيغية بالوسط الشرقي التونسي بمدينة النفيضة ولعل أبرز المواقع الأثرية المتبقية من الحضارة الأمازيغية في البلاد التونسية هي قرية “تكرونة” التي تتميز عن بقية المواقع الأمازيغية الأخرى التي اندثر بعضها و لم يعد له أثر ، بموقعها فوق تلة صخرية صلبة حافظت على تماسكها و صمدت بوجه العوامل الطبيعية و البشرية . و بسبب موقعها هذا بات عدد من ابنيتها مهجورا نظرا لصعوبة ترميمها .

حافظت تكرونة على اسمها الأمازيغي حتى يومنا هذا ، وتبعد 5 كيلومترات عن مدينة النفيضة التابعة لولاية سوسة، وحوالي 100 كيلومتر الى الجنوب من العاصمة تونس، تحيط بها بساتين زيتون وأراض زراعية واسعة من مختلف الجهات، ولا تزال تسكنها بعض العائلات الأمازيغية التي لا تزال تحاول التشبث بأرض اجدادها لتحول دون طمس هويتها .

تعد القرية اليوم وجهة سياحية مميزة، بعد أن كانت في القرن الماضي موقعا عسكريا استراتيجيا، يمكن الوصول إليها على الأقدام من خلال صعود أدراج تحيط بها الصخور الكبيرة ونباتات الصبار، وجميع هذه المسالك تقود الزائر الى اعلى القرية حيث يوجد ضريح “سيدي عبد القادر”الذي يلقبه السكان بـ “الولي الصالح”.
ولا تزال القرية تحتفظ بالمطبخ الأمازيغي، حيث لا تزال نساء القرية تخبز خبز الطابونة ، بالإضافة الى طهي الأكلات الشعبية كالكسكس .
فجمال القرية و جمال المنظر الذي تطل عليه من أعلى جعلها أحد المواقع التي يقصدها صناع السينما و الدراما ، كما تعد القرية أيظا قبلة للتظاهرات الثقافية و الرحلات الترفيهية لا سيما في فصل الربيع ، حيث تزدان القرية بالازهار التي تحيط بالمباني فتزيدها جمالا . فرغم قساوة العيش فيها تستمر تكرونة و يستمر اهلها في الحياة فيها لتكون واحدة من آخر المواقع التاريخية في الحضارة الأمازيغية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق