اخبار عربية

النقبي يختتم دورة إعداد سجل المخاطر الإدارية لدائرة الضواحي والقري بإمارة الشارقة

النقبي يختتم دورة إعداد سجل المخاطر الإدارية لدائرة الضواحي والقري بإمارة الشارقة

النقبي يختتم دورة إعداد سجل المخاطر الإدارية لدائرة الضواحي والقري بإمارة الشارقة

كتبت د نجوي رجب
ختم الدكتور خالد سعيد النقبي مدير مركز إشراقات الإمارات للتدريب والتنمية البشرية دورة إعداد سجل المخاطر الإدارية لدائرة الضواحي والقري بإمارة الشارقه ‘ والتي أقيمت في مقر مجلس ضاحية مغيدر في الفترة من ٨-١٠ من شهر أكتوبر الجاري ، وتضمنت الدورة دراسة إدارة المخاطر .

ومن جهته أكد النقبي أن إدارة المخاطرة أو إدارة الخطر(Risk Management) تعتبر هي عملية قياس وتقييم للمخاطر وتطوير إستراتيجيات لإدارتها.
وتتضمن هذه الإستراتيجيات نقل المخاطر إلى جهة أخرى وتجنبها وتقليل آثارها السلبية وقبول بعض أو كل تباعياتها.

كما يمكن تعريفها بأنها النشاط الإداري الذي يهدف إلى التحكم بالمخاطر وتخفيضها إلى مستويات مقبولة.

ونوه النقبي أن إدارة المخاطر بشكل أدق تمثل عملية التحديد والقياس والسيطرة وتخفيض المخاطر التي تواجه الشركة .

وأضاف النقبي أن محاور الدورة تتضمنت أيضا دراسة

*خطوات عملية إدارة المخاطر

*كيفية التعامل مع المخاطر

*وضع الخطة

*التنفيذ

*مراجعة وتقييم الخطة

*المحددات (المعوقات)

*مجالات تطبيق إدارة المخاطر

*إدارة المخاطر على المستوى المؤسساتي

*إدارة المخاطر واستمرارية العمل

* اعداد سجل المخاطر

*أساليب التعامل مع المخاطر

كما نوه سيادته إنه إذا علمنا بوجود المخاطر ، وتوفرت لدينا طرق دقيقة لقياسها تمكنا عندئذٍ أن نتعامل معها بالطريقة المناسبة ، وأن كل نوع وكل مستوى من المخاطر يقابله طرق للعلاج والتعامل مع تلك المخاطر .

وقال النقبي أن هناك ثلاث أساليب وهي :
تجنب المخاطر
تقليل المخاطر
نقل المخاطر إلى جهة أخرى .
قبولها بكل أثارها وتبعاتها.

وأبهر سيادته الحضور بشرح كل إسلوب علي حدي

١ ) تجنب المخاطر

يتم تجنب المخاطر إذا كان تفضيلات المستثمر تتجه إلى ذلك وهو ممن يفضل الأمان منها، ومن ذلك الإقبال عليها إذا كان للمستثمر “شهية” للخطر.

.
٢ )تقليل المخاطر
ومن طرق التعامل مع الخطر، تقليله وذلك بتخفيض حجم الاستثمارات التي تواجه خطراً بعينه لا يحب المستثمر تحمله مثل تقليل حجم استثماراته طويلة الأجل أو بعملة معينة، كما يمكن التعامل مع المخاطر بالإشتراك مع الآخرين في تحملها. وهذا هو أحد البواعث على استثمار الناس في صناديق الاستثمار لأنها تمكن من تفتيت المخاطر وإتاحة الفرصة للفرد ليشترك مع عدد كبير من أمثاله وهم المساهمون في الصندوق في تحمل المخاطر فيكون نصيب كل واحد منهم من المكرور إذا وقع قليلاً غير مؤثر.

وأشار أن البنوك تقوم بتقليل المخاطر من خلال الاتي :

رصد سلوك القروض من أجل استبابة علامات التحذير لمشاكل التوقف عن الدفع مبكرا
تقوم أيضا بتقليل مخاطر أسعار الفائدة باستخدام سياسة إدارة الأصول والخصوم والتي يجري تصميمها لذلك الغرض.

نقل المخاطر
٣ )ويتم نقل المخاطر إلى آخرين (إذا كان المستثمر من النوع الأول وهناك مستثمر من النوع الثاني مستعد لتحمل المخاطرة) وذلك بالإحتماء منها بمقابل

وإنتهت الدورة بحمد الله بقبول رائع من جميع الحضور
كما تمنوا عمل مثل هذه الدورات مرارا وتكرارا لأستفادة الجميع
وفي نهاية الدورة تم تسليم شهادة شكر وتقدير خاص للدكتور خالد النقبي علي مجهوده في هذه الدورة من دائرة شئون الضواحي والقري .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق