مقالات

دور تركيا في إقامة دولة إسرائيل

دور تركيا في إقامة دولة إسرائيل

 

دور تركيا في إقامة دولة إسرائيل :  الجزء الأول

تقديم وتعليق : د. نبيل القيسي

إلى كل من لا يعرف ، أو يعرف ويتجاهل ، أو لمن لا يُريد أن يعرف . لا يخفى عل أحد بأن تركيا أو الإمبراطورية العثمانية أصبحت في أواخر عصرها وفي آخر حكمها للدول العربية الذي امتد لأربعمائة عام (400) تقريباً ، منذ العام 1517م وحتى عام 1918م تُسمى بالرجل المريض ، حيث عمد سلاطينها الذين تعاقبوا على حكمها في نهاية القرن التاسع عشر إلى الإستهتار والعيش طوعاً لملذاتهم ومجونهم بل وجنونهم أيضاً ( كما سيرد لاحقا ً) وفحشهم ، باستثناء السلطان : عبد الحميد الثاني الذي حاول إصلاح ما أفسده الآخرون ( رغم أن هناك بعض المآخذ التي تُؤخذ عليه هو الآخر ) إلا أن خراب الدولة العثمانية وفسادها كان أسرع وأكبر من محاولة البناء ، فانهارت وانهارت الدول العربية معها ، ووقعنا فريسة الصهيونية العالمية والإستعمار الأوروبي . أعرض عليكم فقرة من بداية الفصل الثاني من كتاب الكاتب الفلسطيني الأستاذ : رفيق شاكر النتشة والذي يحمل الكتاب إسم : السلطان عبد الحميد الثاني وفلسطين : ((وبقيت الدولة العثمانية دولة قوية مهابة الجانب تتحدى الدول الإستعمارية الطامعة ،

 

حتى قدر لها في نهاية القرن التاسع عشر أن ترزأ بسلاطين مستهترين ضعاف ، همهم الملذات، والترف والمجون، فانصرفوا عن متابعة شئون الحكم ، وأصبحوا أسرى قصورهم ووقعوا تحت تأثير محظياتهم من الحريم ، والمستشارين الفاسدين المرتشين ، مما أدى إلى ضعف الدولة وطمع الطامعين من الدول الإستعمارية بها ، تلك الدول التي استغلت تلك الأوضاع الفاسدة ، وأخذت تتدخل في شئون الدولة الداخلية عن طريق قناصلها ، واستطاعت تلك الدول الحصول على إمتيازات للتدخل في الأوضاع الداخلية للدولة العثمانية ، ففرضت العديد من الدول الإستعمارية وصايتها على الطوائف ، والأقليات ، واعتبرت نفسها حامية حمى تلك الأقليات ، وأخذت تحيك المؤامرات لنخر جسم الدولة التي أوشكت على السقوط في نهاية القرن التاسع عشر ، والتي أصبحت تسمى ب ” الرجل المريض ” الذي لم يبقيه في آخر الأمر على قيد الحياة إلا صراع الدول الإستعمارية على إقتسام تركته ، وحرص كل منها على الإستيلاء على النصيب الأكبر من الأقاليم التي كانت تطمع في الإستيلاء عليها )) يتبع الجزء الثاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق