اخبار عربيةالفن

معالى السفيرة الدكتورة الرسامة العصامية التونسية/ نجاة بامرى فنانة بحجم الكون وسام شرف على صدور العرب ومثل أعلى لنساء العالم

معالى السفيرة الدكتورة الرسامة العصامية التونسية/ نجاة بامرى فنانة بحجم الكون وسام شرف على صدور العرب ومثل أعلى لنساء العالم

د.حاتم العنانى (مدير العلاقات العامة للوكالة)
معالى السفيرة الدكتورة الفنانة التشيكيلية العصامية التونسية / نجاة بامرى وسام شرف على صدر كل العرب ومثل أعلى لفتيات ونساء العالم وحتى الرجال فالفنانة / نجاة بامرى فنانة تشيكيلية بالفطرة ولدت تعانى من حالة إعاقة فى الرجلين حيث لاتنسى ركبتيها ولا تتحرك ذراعيها لإصابتها من لحظة ولادتها بضمور فى عضلات الذراعين ولكن – الله سبحانة وتعالى – أنعم عليها بنعمة الرسم عن طريق الفم حيث تمسك الفرشاة بأسنانها الأمامية وترسم أبدع اللوحات الفنية من وحى الطبيعة وأنعم عليها الله سبحانه وتعالى بالزوج الصالح فانجبت ابنتها الجميلة والوحيدة / نورس وكبرت الإبنة ولكن ألم الأم الفنانة لم ينتهى فهى تحب إبنتها حبا لا حدود له ومع ذلك لا تستطيع أن تحتضنها كباقى الأمهات والإبنة تكبر أمامها ولا تستطيع فعل ذلك كيف لها أن تفعل وهى لا تستطيع أن تمسح عرق جبينها ؟ الجميع من أهل بلدتها يحبونها نظرا لكونها فنانة راقية مبدعة أى لعلمها ولأخلاقها الحميدة وحسن تعاملها وطيبة قلبها وتدينها وهى أيضا تبادلهم المحبة والأخوة فجاراتها تساعدها فى ترتيب منزلها والطهى وعندما تخرج فى الأسواق يستقبلها الناس بالابتسامة والفرحة والحديث معها لمكانتها الراقية بينهم ونجحت / نجمتنا الفنانة الجميلة المبدعة / نجاة بامرى فى رسم أجمل اللوحات التى كانت سبب شهرتها فتم استضافتها فى التليفزيون التونسى فى أشهر البرامج ومع أشهر المذيعين تكريما لها وشاركت فى المعارض فى تونس والجزائر ونالت الجوائز وشهادات التكريم من تونس والجزائر ومصر والإمارات وسويسرا ودول أخرى وتحدثت عن إنجازتها ومهارتها الفنية الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية وكتب عنها أشهر الكتاب مثل الكاتبة والشاعرة السفيرة الدكتورة / ماجى الدسوقى من المملكة البلجيكية والكاتبة السورية / هيام حسن العماطورى وبدأ الكتاب والصحفيين والإعلاميين فى التهافت على هذه المعجزة الفنانة الرائعة / نجاة بامرى – رسامة الفم متحدية الاعاقة – من أجل الكتابة عنها وعمل التحقيقات الصحفية والاستضافات التليفزيونية والإذاعية كما تتسابق الآن المعارض داخل تونس وخارجها لأن يكون لهم شرف اشتراك الفنانة الشاببة المعاقة رسامة الفم بلوحاتها الفنية فى معارضهم حيث يحب أن يراها جمهورها العريض وهى ترسم بفمها ويقومون بتصويرها وأخذ الصور التذكارية معها وعلى الرغم من اعاقتها لم تنل المواطنة / نجاة بامرى حقوقها حتى الآن فى المجتمع فالجميع يعلم أنها لا تستطيع ولا تقدر على العمل فهل للمسئولين أن يهتموا بهذه المبدعة لنيل حقوقها الإجتماعية ؟من معاش مادى شهرى لتحيى حياة كريمة وأن يوفروا لها السكن المناسب بديلا عن السكن بأجر الذى يضلعها فى المعيشة هل تجد نجاة الفرصة لتأخذ حقها فى العلاج الصحى على نفقة الدولة؟ لتحسن حالتها حتى تتمكن أن تحنضن إبنتها – كأى أم – التى تكبر أمام عينيها ولا تستطيع أن تضمها إلى صدرها هل نجد من الجمعيات الأهلية من يوفر لها أدوات الرسم والخامات ؟هل نطمع فى رجال وسيدات الأعمال فى مد يد العون للفنانة / نجاة على تحدى أعباء الحياة مواصلة حياتها الفنية التى أحبها جمهورها العريض ؟هل نجد من يسوق لوحتها ؟ والله ولى التوفيق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق