اخبار محلية

مأساة جديدة لتجار بورسعيد

بورسعيد احمد سمير :
في واقعة مفجعة تدمع العين وتدمي القلب استيقظ المئات من تجار المدينة الباسلة بالممشى السياحي على بيان صادر من ديوان عام محافظة بورسعيد يقول بأن الموقف الخاص بالمحلات القائمة أسفل الممشى السياحي بشارع فلسطين قد استوفت مدة تعاقدها القانوني والموقع بين شاغليها والمحافظة وسبق هذا الأمر اجتماع بين اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد وبين شاغلي المحلات -بحسب البيان – خلال فترة توليه منصب الحاكم العسكري للمحافظة.
جاء ذلك بعد نزول محافظ بورسعيد اللواء عادل الغضبان لهم مترجلا وابلغهم باﻹخلاء !!
ويضيف البيان :
ودعما لمراعاة البعد الاجتماعي سيتم عرض مزاد علي محلات المول التجاري أمام الباتروس وكذلك المحلات التي تم انشائها علي سور قرية الكروان وكذلك الدور الأخير بالمول التجاري بالنورس يوم 26/1/2019 وسيتم إخلاء محلات شارع الممشى السياحي يوم 28/1/2019 بعد سداد المديونيات المستحقة للدولة وذلك للبدء في تنفيذ المخطط السياحي لتطوير الشارع بإزالة الحواجز بين الرؤية الطبيعية لقناة السويس والمارة بالشارع، كما سيتم تطوير المباني التراثية والتاريخية في الشارع لوضعه علي الخريطة السياحية العالمية لمصر مع جهاز التنسيق الحضاري .

وتؤكد المحافظة – بحسب البيان الصادر بشأن محلات الممشي السياحي ان الهدف الرئيسي هو تحقيق الصالح العام للدولة واسترداد حق الشعب بعيدا أي تفسيرات أو أقاويل تتعلق بهذا الأمر.

من جهتهم استنكر مئات التجار هذا اﻷمر مؤكدين لنا ان اغلبهم عليه قروض للبنوك وان هذه المحلات تعتبر مصدر دخلهم الوحيد وقوت عيالهم وبأخذها منهم عنوة ستتشرد مئات اﻷسر وان العقود التي تتحدث عنها المحافظة مدتها 50 سنة انتهى منها اول عشر سنوات فقط ويجدد العقد تلقائيا – بحسب تعبيرهم – وارسلوا استغاثات لرئيس الوزراء ولرئيس الجمهورية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق