اخبار محليةتعليم

13 توصية تختتم بها جامعة سوهاج مؤتمرها لضمان الجودة بمدينة الغردقة

متابعة : هاجر الديمريسي

اختتم الدكتور أحمد عزيز رئيس جامعة سوهاج فعاليات مؤتمر مركز ضمان الجودة، والذى نظمته الجامعة على أرض مدينة الغردقة خلال الفترة من ١ حتى ٣ من أبريل الجاري تحت عنوان “الجامعات العربية في ضوء اقتصاد المعرفة وريادة الأعمال وضمان الجودة”.

وفي بداية الجلسة الختامية استهل عزيز كلمته بتوجيه خالص الشكر والتقدير لضيوف المؤتمر، الذين آثروا الحدث بحضورهم المثمر وفي مقدمتهم الدكتور مصطفي عبد النبي رئيس جامعة المنيا، الدكتور أحمد بيومي رئيس جامعة السادات، الدكتور جمال ابو المجد رئيس جامعة المنيا السابق، كما قدم الشكر للأستاذة والعلماء من وفود الدول العربية “اليمن، المملكة العربية السعودية، الأردن، السودان، ليبيا والعراق”، إلى جانب الزملاء الأفاضل من مختلف الجامعات المصرية لتلبيتهم الدعوة وحرصهم علي المشاركة في فعاليات المؤتمر.

وأوضح رئيس الجامعة أن أعمال المؤتمر شهدت عدة جلسات علمية وحلقات نقاشية متميزة زاخرة بالأبحاث القيمة وأوراق العمل الهادفة، وذلك علي مدار ٣ أيام متتالية، مشيراً إلى أنه بناءاً علي ما تم عرض خلال المؤتمر في مجال جودة التعليم العالي فثد تقرر عقد المؤتمر بشكل سنوي في نفس هذا التوقيت.

وأضاف عزيز أنه تم الوصول إلى صياغة نهائية لتوصيات المؤتمر والتي أوصت بضرورة مراجعة الجامعات العربية لخططهاالاستراتيجية كي تتوافق مع معايير مجتمع المعرفة وريادة الأعمال، تعزيز ثقافة الجودة في الجامعات العربية بتبني آليات تضمن مشاركة فعالة من قبل منتسبي هذه الجامعات في أنظمة الجودة فيها، بالإضافة إلى تطوير معايير الاعتماد لتضمين الابتكار والإبداع في المعايير المختلفة مع الاعتماد على منظومة شاملة لمؤشرات القياس الكمية والكيفية.

وفي السياق نفسه ذكر الدكتور أيمن عبد الحميد مقرر المؤتمر أن التوصيات نادت بإنشاء وتعزيز وتمكين كيانات للابتكار في الجامعات العربية، الربط بين ضمان الجودة وريادة الأعمال واقتصاد المعرفة مما يُسهم في خلق جيل جديد من المتخصصين قادر على إحداث التنمية الحقيقية والفعالة، إلى جانب تعزيز الجهود الإقليمية لتأسيس معايير للجامعات العربية في مجالات التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع، وتراعي التوجهات العالمية المعاصرة في اقتصاد المعرفة وريادة الأعمال، بما يُسهم في رفع مستوى التصنيف ضمن المنافسة العلمية العالمية، مؤكداً على ضرورة تفعيل التعاون والتنسيق بين الجامعات العربية والمؤسسات الاقتصادية لخلق جيل من رواد الأعمال يلتزم بمعايير الجودة في أدائه المهني،
ترسيخ مفاهيم الجدارات وما يتصل بها، والتحول التدريجي إلى مدخل التعليم القائم على الجدارات في مؤسسات التعليم العالي العربية.

كما تضمنت التوصيات أيضاً تعظيم استفادة الجامعات العربية من معايير التصنيفات العالمية في عمليتي التحسين والتطوير المستمرين، وذلك من خلال دمج هذه المعايير في نظم ضمان الجودة، كما أوصى بضرورة العمل على إيجاد تصنيف مستقل للجامعات العربية يكون متعدد الأبعاد ومتسق مع الأيديولوجية العربية، إضافة إلى تفعيل دور التخطيط الاستراتيجي في الجامعات العربية في مجالي اقتصاد المعرفة وريادة الأعمال، وذلك بما يضمن تكوين رؤية مستقبلية قادرة على التنمية الشاملة للمحاور الاقتصادية في الدول العربية، كما دعا المؤتمر اتحاد الجامعات العربية لإنشاء مركزٍ عربي لضمان الجودة يعتمد الجامعات والكليات والبرامج الأكاديمية العربية، لتسهيل التعاون بين هذه الجامعات في مجال الابتعاث والمنح الدراسية للطلبة والباحثين العرب، بالإضافة إلى عقد مزيد من المؤتمرات والندوات العلمية التي تركز على مجالي اقتصاد المعرفة وريادة الأعمال كمؤشرات لتميز الجامعات العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق