اخبار محلية

خادم الحرمين : السعودية تأخذ على عاتقها خدمة الإسلام والقضايا الإسلامية وينبذ الإرهاب

قال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، إن المملكةَ العربيةَ السعوديةَ منذُ تأسِيسِها على يد الملك عبد العزيز أخذت على عاتقها خدمة الإسلام والقضايا الإسلامية، وكل ما يُسهم في نشر الدين الإسلامي بعيدًا عن كل ما يشوه صورته الحقيقية التي جاءت بها الرسالة المحمدية، لافتًا إلى أن المملكة ظلت وما تزال تدعو إلى الحفاظ على الصورة الوضاءة التي يتحلى بها هذا الدين الحنيف من تسامح واعتدال ووسطية.وقال، في كلمة وجهها إلى أبناء المملكة، وعموم المسلمين في شتى أرجاء الأرض، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، إن العالم ابتُلي بآفتي التطرف والإرهاب، بينما انبرت المملكة العربية السعودية متصدية لهما بكل قوة وعزم، داعية إلى الحوار والبُعد عن العُنف، وتجفيف منابع الإرهاب واستئصاله من جُذوره.عبّر خادم الحرمين الشريفين في كلمته، التي تشرف بإلقائها وزير الإعلام تركي بن عبدالله الشبانة، عن حمده لله على ما أنعم به على المملكة العربية السعودية، بأن جعلها مـحضن الإسلام بانطلاق رسالة الإسلام من أرضِها، واختصها بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، وتوفيرِ أفضل الخدمات لهم، سائلا الله عز وجل أن يُعين المملكة على مُواصلة القيام بهذا الشرف العظيم، في ظل ما تبذله في سبيلِ ذلك لخدمة الإسلام والمسلمين، وسعياً لراحة الحُجاج والمعتمرين والزوار، والعمل على أمنهم وسلامتهم.وأوصى، في ختام كلمته، جموع المسلمين باغتنام شهر رمضان المعظم بالتقرب إلى الله، وتقديم الأعمال الصالحة، وإحياء هذه الأيام والليالي بالاجتهاد في العبادة، تأسيًا بالنبي صلى الله عليه وسلم، حيث كان يجتهد في العبادة خلال رمضان أكثر من سائر أيام السنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق