اخبار عربيةسياحة و سفر

عضوية رباعيات هيام الشرفية لسفيرة السلام اللبنانية / إبتسام العوام

عضوية رباعيات هيام الشرفية لسفيرة السلام اللبنانية / إبتسام العوام

د. حاتم العنانى (المستشار الإعلامى للوكالة) – مصر أم الدنيا

تكريم معالى سفيرة السلام / إبتسام العوام بمنحها العضوية الشرفية لمنتدى رباعيات هيام موحدة القافية (رباعيات الخيام ) ومقرها الرئيسى سوريا برئاسة معالى السفيرة الدكتورة / هيام العماطورى رئيسة مجلس الإدارة وإدارة المستشار الإعلامى ومدير العلاقات العامة للمنتدى سفير د. حاتم العنانى .

 

جاء قرار اللجنة العليا للمنتدى بتكريم معالى السفيرة / إبتسام العوام بناءاً على جهودها المبذولة من أجل السلام العالمى بين الشعوب والتعايش السلمى بين المجتمعات ومحاولاتها المستمرة فى مد جسور التواصل ما بين الشعوب العربية لزيادة الترابط والحفاظ على الهوية العرببة .

معالى سفيرة السلام اللبنانية / إبتسام العوام عضو الهيئة الإدارية لشبكة الإخاء للسلام وحقوق الإنسان وممثلة عن أمينها العام السيد سردار سنجاري وعن رئيس منظمة IHI / IHM الدولية معالي السفير / أغا طارق خان
 
جاءت السفيرة / إبتسام العوام – السفيرة بلبنان والوطن العربي من قبل منظمة – IHI / IHM – فى زيارة مصر حاملة معها رسالة محبة وسلام دولى وتعايش سلمى بين شعوب العالم

 

نبذة تعريقية عن رباعيات الخيام :

الرباعيات نوع من الشعر مشهور في الشعر الفارسي ، إذ ذاع صيتها في الغرب والشرق، وقد عرف به عمر الخيّام، وهو غياث الدين أبو الفتوح عمر بن إبراهيم الخيام المعروف بعمر الخيام (1048 – 1131) وهو شاعر فارسي، وعالم في الفَلَك والرياضيات. ولعلها كُتِبَت في أوائل القرن الثاني عشر الميلادي/ 865 هـ ويأتي العنوان من صيغة الجمع للكلمة العربية رباعية، والتي تشير إلى قالب من قوالب الشعر الفارسي. والرباعية عبارة عن قصيدة أومقطوعة شعرية (وحدة مستقلة) تتألف من أربعة أبيات تدور حول موضوع معين،وتكوّن فكرة تامة (تمتاز بوحدة الشكل والمضمون) ،. وفيها إما أن تتفق قافية الشطرين الأول والثاني مع الرابع، أو تتفق جميع الشطور الأربعة في القافية.

تعد رباعيات الخيام من أشهر أنواع الشعر الفارسي،والسبب الرئيسيّ لنجاحها كان فيما تعكسه من فهم الخيام للحياة وتجربته فيها، وذلك وفقاً لعقيدة الحاضر وذوق المدنية.
مواضيع الرباعيات تناولت رباعيات الخيام مواضيع متعددة، وهي: الخمر، والحانة، والساقي، والعود، والناي، والمغني، والزهور، والربيع، والعشق، وغيرها، وأكثر معاني الرباعية ينطوي على قِصَر العمر وظلم الدنيا، بالإضافة إلى أهمية اغتنام الوقت قبل انتهائه، وقبول الحياة كما هي وألا يعمل الإنسان على تغييرها، ويشار إلى أنّه لم يكن للخيام ولرباعياته غايات تتعلّق بالدين، والحكمة، والزهد، والإيمان، ولكنّها عكست فلسفة الخيام من الدنيا.
لغة الرباعيات امتازت رباعيات الخيام باستخدام لغة سلسة، وسهلة البيان، ومال صاحبها إلى الاستعارات والتشبيهات السهلة، وكل ذلك من غير تكلّف أو تعقيد، وبطريقة تصور حياة البشرية جمعاء من دون تمايز بين طبقات المجتمع، كما استخدم الكنايات من أجل التشنيع بالذين يدّعون الورع والزهد
فلسفة الرباعيات انعكست شخصية الخيام الفيلسوفية على شعر الرباعيات، حيث تحدّث عن الأمور السرمدية المشكوك في أمرها، مثل نهاية الكون، وأن لا أحد من البشر يستطيع أن يحيط بهذه الأشياء علماً، واستمدت بعض الرباعيات فلسفتها من مسلك فلاسفة الطبيعة الذين يقولون أنّ كل شيء في هذا العالم يستمر في الانحلال والتبعثر ولا يمكن أن يعود إلى أصله الأول، كما تشابهت فلسفة الرباعيات مع فلسفة أبي العلاء المعري وخاصة في قصيدته (غير مجدي في ملتي واعتقادي)، بالإضافة إلى وجود فكرة التشاؤم في بعض رباعيات الخيام، والتي تنطلق من مبدأ أن لا نفع للحياة ما دام الموت قادم لا محالة، وخلاصة القول هي إنّ طبيعة الفلسفة هي التي منحت الجمال إلى الرباعيات وجعلت لها الأثر الكبير في نفس كلّ من يقرؤها.
مقطع من رباعيات الخيام هذه مقطوعة من شعر رباعيات الخيام:
أُنْظُرِ الْعُمْرَ كَيْفَ يَمْضِي حَزِيناً فَابْتَدِرْهُ فَسَوْفَ يُودِي وَيَقْضِي مَا رَأَيْتُ الْهَنَاءَ عُمْرِي فَلَهْفِي لِحَيَاةٍ كَذَا تَمُرُّ وَتَمْضِي إِذَا مَا أَتَيْنَا خَاشِعِينَ لِمَسْجِدٍ فَلَمْ نَأْتِ نَقْضِي لِلصَّلاَةِ فُرُوضَهَا وَلَكِنْ سَرَقْنَا مِنْهُ سَجَّادَةً وَمُذْعَرَاهَا الْبِلَى جِئْنَا لِكَيْ نَسْتَعِيضَهَا عمر بن الخيام ولد عمر بن إبراهيم الخيام صاحب الرباعيات في نيسابور إيران، وهو عالم عصريّ امتاز بذكائه الذي وصل إلى مستوى الريادة والاكتشاف، ويعتبر أول شخص تمكّن من حلّ المعادلة التكعيبية، كما عهد إليه السلطان السلجوقيّ باستطلاع حركات الأجرام السماوية، وكان الخيام عالماً في أمور الفلسفة، وبجميع الفنون التي كانت معروفة في عصره، بالإضافة إلى أنّه كان طبيباً بارعاً، وما يدل على ذلك معالجته للسلطان سنجر عندما أصيب بالجدري.
تخصّص الخيام في علوم اللغة والدين، مثل: الفقه، والحديث، والمنطق، والقراءات، والسير، والنحو، والصرف، وعلوم الطبيعة، وله عدة تصانيف في العربية، ومنها: (رسالة في الموسيقا) و(ميزان الحكمة) و(شرح ما يشكل من مصادرات إقليدس في الجبر والمقابلات) و(مسائل نجومية)، واشتُهر الخيام بالرباعيات، والتي استعان فيها لوصف الخمرة وعالمها، وعرض فلسفته من الحياة، كما ترجمت الرباعيات إلى لغات عديدة، واشتهرت على نطاق عالمي واسع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق