اخبار عالمية

ا د جمال القليوبي : سيناريوهات أسعار النفط بعد التهديدات العسكرية فى بحر العرب ……..

ا د جمال القليوبي : سيناريوهات أسعار النفط بعد التهديدات العسكرية فى بحر العرب ……..                                فاطمة عمارة

ذكر ا.د جمال القليوبي الخبير العامي للبترول والطاقة  أنه مازال بحر العرب ومنطقة الخليج العربي محور الاهتمام الأكبر لدي المطامع العالمية ويمثل مضيق هرمز الرابط بين الخليج “العربي ” وخليج عمان .ويعتبر الطريق الملاحي في أضيق نقطة بمضيق هرمز هو ٢ ميل بحري، ويعتبر الممر شريان أساسياً للنفط والغاز الطبيعي والبتروكيماويات وناقلات الغاز المسال .وتركت المساحة الملاحية لنظريات الأسطول البحري الإيراني وسياسة الاحتكاك من بعيد  للأسطول الخامس الأمريكي فتاره تحدث مناوشات وتاره ايضا بعض التعديات وبين ذاك وتلك نجد ان السبيل الوحيد الذي يعتقد فيه العرب هو ان الحماية الامريكية لتواجد الأسطول الأمريكى فى مدخل بحر العرب يحكم قبضته علي التلاعب الإيراني فى المنطقة . ومنذ أيام ظهرت صحيفة الواشنطن بوست تظهر التخوفات الجديدة عن وجود نبيه إيرانية لغلق جزءي او كلي لمضيق هرمز ودعمت النظرية ان المساحه الضيقة للمضيق سوف تكون فى خطر اذا تم إلقاء الغام والتي قد تحتاج الي شهور لإزالتها ومما سوف يترتب عليه توقف جزءي أوكلي للمضيق. ومن سياق الخبر والتعليق والتخويف علي ما تريد الصحيفة توجيهه أنه إذا تعذر استعمال هذا الطريق الملاحي، فستنخفض إمدادات العالم من شحنات النفط المصدرة فجأة بنحو قد يصل الي  30%، وستنخفض إمدادات النفط الإجمالية بنحو 20%، وفق تقديرات تم إحصاءها قبل اعلان سريان العقوبات الأمريكية مؤخرا  على صادرات النفط الإيراني.

 

 

والبعض يتسأل لماذا ايران تصر علي التلويح بغلق مضيق هرمز مع العلم ان ٧٠ ٪؜ من النفط والغاز المسال الإيراني يمر من ذلك المضيق ولكن من الواضح ان هناك سبل وبداءيل كثيرة لدي ايران بعيدا عن استخدام المضيق وهو أنها لجات الي تحويل مسار شحنات النفط ونقلها عبر خطوط أنابيب تمت توسعتها على خلفية المخاوف من وقوع صدام بين الغرب وإيران، وتبلغ قدرات الأنابيب الاستيعابية الي اكثر من ٦٥٪؜ من مبيعات ايران النفطية اي ان ازهى عصور ايران علي تحقيق السبق النووي هو مظلة توقيع العقوبات عليها .

 

وتبعا لذلك فان اي اخبار تنشر او تحوم حول مضيق هرمز فانها تحمل تخوفات اوتخمينات  أن أسعار النفط سترتفع على الفور، وسيفقد مصدرو النفط من العرب إمكانية الوصول إلى الأسواق بطريقة شبه كلية.وبما أن مثل هذه الخطوة ستكون لها تداعيات اقتصادية على المستوى الدولي، الا ان المستفيدين كثيرا منها كلا من ايران والولايات المتحدة والدول التي تربطها خطوط  للنفط الإيراني مثل  تركيا وقطر .

 

ان انحدار اسعار النفط الذي شهدته الاسواق العالمية  منذ ٢٠١٤ يناير من قبل المفاجآه التي أظهرتها الولايات المتحده بتقليل نسب الاستيراد مو ١٢ مليون برميل الي اقل من ٣٫٥ مليون برميل جعلت الفائض العالمي يرفع من تخمه الاسواق وزياده كبيره من المعروض ولم يكون لدي منظمة الاوبك سبيل بعدما عجزت كل آليتها القديمة وتقاريرها المكلفة من السوق العالمي والمؤسسات الائتمانية المتحكمة فى صفقات طويلة الاجله والمتوسطة والقصيرة والتي ترسم استراتيجيات الدول العشرين الصناعية والتي اصبحت منعدمه التأثير وجدت الاوبك ان الذهاب الي التحالف مع روسيا (اول مره يحدث تقابل بين السعودية وروسيا ) كي تضم تحالف منفعي لأول مره يهدف الي جمع منظمة الاوبك والأوبك بلس كي تخفض سقف الانتاج بمايزيد عن ٢٫٥ مليون برميل ونجحت الترابط في ان يعيد اسعار تخدم دول الخليج وروسيا وتحفظ اقتصادهم بعد سنوات التدني في الأسعار وحرج الاقتصاديات العربية والروسية ولجوء تلك الاقتصاديات الي اقتراض وعجز كامل فى بعض الموازنات .  واجد ان ايجابيات ذهاب الدول العربية بقياده السعودية ألى الارتباط والالتزام فى توسعات الاوبك بلس فى وجود التزام روسي شريف انقد اقتصاديات كل تلك الدول …والسوال يطرح نفسه لكل العرب أليس من الأفضل ان تكون لدينا حكمه ما فعلناه مع روسيا فى اتفاق خفض الانتاج وادي الي مكاسب فى ان تكون لدي العرب منظور اخر فى فتح مجال مباشر للحوار مع طهران والجلوس علي منضدته مستديرة نتحدث عما ينفع المنطقة الخليج العربي ….واجد فى نفسي نصيحة اريد ان ارسلها الي كل الدول العربية والتي مازالت مخدوعه فى حكمه دوران الارض التى لا تدورالا  بنظرية الولايات المتحده للخيوط المغناطيسية…

آلن يأتي يوم علي بحر العرب ويجلس كل من على شواطئه  وحدوده  ويتنازل عن أهداف ومطامعهم الفرس والسنة ..نحن نريد مصالح تخدم هؤلاء البشر دون تهديدات او حتر دون صراعات ولنلتزم بحكمه فلنعيش سويا طالما اننا اتفاقنا علي اليات ما عندنا ولدينا .ان التوافق بل والاستمرارية هما أساس المفاوضات التى نريدها كي تعيش منطقة بحر العرب اي الخليج العربي دون تدخلات خارجية تزيد من احتراف زياده الفرقة ..ان العرب ليس لهم الاالسبيل الأمثل الذي يستدعي حمايه الدول العربية النفطية وهو بقرار الناتو النووى الذي سوف يعدل موازين القوة والضعف داخل المنطقه العربيه ويعيد مراجعه التصرفات المستفذه وتوجهات المنافع والمصالح التي تستنفذمقدرات الشرق الأوسط المنهوبه ثرواته بالتبعية …….والي لقاء قادم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق