اخبار عربيةشعر و أدب

الشهيد والوطن

الشهيد والوطن

أيقونة الشعر / سفيرة د. رواء العلى (شاعرة سوريا”بلاد الشمس الساطعة”)

كنت أيها الزائر

أكبر مما نشاء

متسعا صدرك وعقلك

بالذكاء

أردمت خلفك معابر

الغفلاء

حاملاً بوجهك

عرش من العشب

والماء

كيف تتكسر المرايا

بحوزة النبلاء ؟؟

 

************************

صيحات حادة تمزق القلب

وتفطره

لتغلغل في مسامات الجلد

متفجرة

وفجأة إنطفأ النور

أمام ضربات

في غرفة مظلمة

***********************************************

يااااوطني
صبورةً بوجعك
يهاجمني الحنين
برياح عاصفة
هاجت سنين
أعلم أن الأيام راجعة
هديتي لك العينين
وأخطو وراء خطوك
زحف القدمين

******************************

يا أنت…
لغتك فراشة تحوم
وشاحي الوردي
مرصع بالنجوم
يا شراعاً يلامس زرقة
وغيوم
فبك كل اللغات تقوم

**************************

هو قلمي أهدد به أعدائي

ولكم يستحقون ثنائي

إذا ماتمكنت من طرح هذا القلم من يدي….

*******************************

أسميته وقت الوفاء
فكانت بعض ملامحه
باردة!!!!

***************************************

أغمس قلمي بحبر الأرض
وأتنزه في سواحل مشاعرك
عندما ترتدي القمصان البيض…….

**************************

بين يديك
سلالات الدلب العريقة
وبساتين التفاح
يالتواضع التتويج
اسمته الجبال سيدها
وأعلنته ملك الربيع!

**********************

زر قميصك الأخضر
ياغصن الزيتون
ستأتي معي
ربما !!!
جمعنا العيد
يطيب لي أن أرتدي
ثوبك الجليل
لأني بدونك
جذعي ضئيل

*****************

ما به الصباح
يرتدي غيما وضبابا ؟
صحوة القصيدة باردة !!
أأشعل النار
في موقد الأحرف النائمة؟
ثم أجلس في حضرة
المدفاة
أخاطب الأشواق
لأسافر في حلم
من غناء عتيق ..

***********************************

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق