اخبار محلية

ارتفاع معدلات الطلاق والزواج خلال أغسطس 2018

 

كتبت :يارا السيد هجرس

انتشرت ظاهره الطلاق فى الفتره الاخيره حيث ارتفع الطلاق بنسبه 2.8% مقارنه بارتفاع الزواج بنسبه 4.2% وذلك دون الوعى بتأثير الطلاق على الأطفال وانها تؤدى إلى هدم اسره كامله وعند تسليط الضوء على اسباب الطلاق وجد ان الغالبيه العظمى تتمحور حول
1-الجهل وعدم تطبيق أحكام القانون
2-الزواج المبكر
3-عدم فهم الزوجين بطبيعه كل منهما المختلفه عن الأخر
4-عدم الواقعيه ورسم حياه مثاليه قبل الزواج
5-حدوث مشاكل ماليه وعدم التكافؤ بين الزوجين
ويظل سبب الطلاق محيراً هل هو بسبب الرجل ام المرأه؟ او ان لكل من الزوجين وجهه نظره الخاصه وعدم الاتفاق فيما بينهم ومع الزياده فى حالات الطلاق كلف الرئيس عبدالفتاح السيسى الوزاره خلال المؤتمر السادس للشباب بجامعه القاهره بالحد من ظاهره الطلاق المنتشره حيث تم إنشاء مشروع( موده) والذى يهدف للحفاظ على كيان الاسره المصريه ويقوم على عده محاور

_المحور الاول:
الاتصال المباشر والذى يهدف إلى التواصل الايجابى وتوزيع الأدوار بين الزوجين وإبعاد العنف الأسرى وفهم الاختلافات والتعامل معها وتحديد الواجبات والحقوق لكل من الزوجين

_المحور الثانى :
قيام حملات اعلاميه موسعه ومتكامله تهدف إلى رفع الوعى بمفاهيم هذا المشروع وإنشاء منصات التواصل الاجتماعى للمشروع

_المحور الثالث :
تطوير آليات المشوره الاسريه وفض النزاعات بين الزوجين عن طريق دار الإفتاء

_المحور الرابع :
مراجعه التشريعات القانونيه مما لا يتعارض مع الشريعه الإسلاميه بمشاركه الأزهر ودار الإفتاء و وزاره العدل

_المحور الخامس:
يقوم على إنشاء قاعده بيانات للمستفيدين من هذا المشروع يتم ربطها عن طريق الرقم القومى بالاحوال المدنيه لتحديد حالات الزواج والطلاق وقياس النسب والمعدلات سنوياً

ويظل السؤال الذى يتردد فى اذهاننا هل الطلاق هو الحل الأمثل للمشاكل الزوجيه ام ان هناك حلول أخرى ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق