مقالات

عندما يكون الحب أعظم ما خلق الله

 

الحب أعظم ما خلق الله تعالى في الوجود وأشرف ما يمكن أن يعيشه الإنسان لكنه ظلم مرتين بالنظرة المثالية والنظرة الحسية الجسدية

وللحب أنواع ابتداء من محبة الخالق ومحبة الرسول عليه الصلاة والسلام وحب الخير وحب الإنجاز وحب كل من الوالدين والزوجة والأولاد

وهناك ارتباط وثيق بين أنواع الحب فإذا وجدت خللاً في واحدة منها فاعرف أن هناك اختلالاً في أصل العلاقة والرابطة بينها

قال رسول الله عليه الصلاة والسلام :أحِبُّوا اللَّهَ لِمَا يَغْذُوكُمْ مِنْ نِعَمِهِ وَأَحِبُّونِي بِحُبِّ اللَّهِ وَأَحِبُّوا أَهْلَ بَيْتِي لحبي

فلماذا لا نربي أبنائنا علي الحب ونربيهم علي الخوف من الله.. وكل هذا ناتج عن فهمنا الخاطئ للدين الحقيقي وتشويه صورة الله عندنا نحن كعرب ومسلمين منذ الطفولة..

أنا مثلا الأشياء التي أحاول من خلالها التقرب إلى الله، دائما أسأل نفسي, ترى يا هذا حبا لله أم خوفا منه؟

إنا أفهم كيف يكون هذا الحب..ولكن للأسف حولي ناس قاموا بتربية الفتيات على فكرة صلّى وإلا ستحترقين في نار الجحيم لا تكذبي وإلا ….تربوا على فكرة الحجاب وإلا فالله سيعاقبك بأشد أنواع العقاب…. لماذا هم متأكدون هكذا؟

لماذا يقولون هذه الأشياء عن الله؟

هل الله خلقنا حتى يعذبنا هكذا؟

ما الفائدة من وجودنا أصلا إذا كان هذا كله ينتظرنا؟

طريقة تأسيس التفكير.. التعود في سن مبكرة ..نظرة المجتمع

إشكالية الحجاب بين تطرف جعل الدين فقط في تغطية الجسد وكشف عورات الأخلاق وتطرف يدافع عن عجزه عن الالتزام بأمر الله تعالى بالنفي

عذاب القبر..

سكرات الموت..

..مظاهر القيامة

الحشر وعذاب انتظار دور العرض على الجبار وأنا لا أزال طفلة صغيرة جدا..

ودائما عندما أسمع حديثاً صادراً عن شيخ متشدد ودائما يُرهِّب أبكى وأقول: ترى هل الله حقا كما يصفونه ولكن كنت دائما ما اشعر بداخلي إن الله رحيم أبي كان رحيم وهو ولي أمري وليس خالقي فما بالك بمن خلقني أكيد هو ارحم بي و أحن سبحانك أنت الرحمن الرحيم .وكان أبي دائما يقول أحسنوا الظن بالله ازرعوا الطاعة بالحب في أولادكم وبناتكم وليس الخوف فالإنسان الخواف جبان .والجبان أذا ملك وذهب خوفه أصبح كارثة علي الأرض تتحول للقاعدة وداعش و بوكوحرام

سلسبيل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق