اخبار عالميةاخبار عربية

وقفة نظمها منتدى صناع السلام والتحالف الدولي لحقوق الإنسان بجنيف تنديدا بالإرهاب

اجتمعت مجموعة من الشباب من مختلف أنحاء العالم أمام مقر الامم بجنيف، يحملون شعار “اتحدوا من أجل السلام” منددين بالإرهاب والدول الداعمة والراعية له.لاداعي للقلق مع هذة الطريقة المضمونة شعر ثقيل وطويل

نظم الوقفة السلمية أمام مقر الامم المتحدة بجنيف،  التحالف الدولى للسلام، وشارك فيها مجموعة من المنظمات من ثماني دول.

وأكد المشاركون فى الوقفة على خطورة الإرهاب باعتباره التحدى الأكبر لحقوق الإنسان، وأنه يهدد أهم حق من حقوق الإنسان وهو حقه فى الحياة وحقه فى سلامة الجسد.

وأكد المشاركون أنه يجب على الأمم المتحده أم تتخذ إجراءات عقابية ضد الدول الداعمة والراعية للإرهاب، والتى توفر لهم الملاذ الآمن والتمويل.

وأكد أيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت للسلام  وحقوق الإنسان، أن هذه الفاعلية تأتى فى الوقت الذى يخوض فيه العالم حربا على الإرهاب فى معظم دول العالم من إفريقيا وأوروبا والشرق الأوسط والمنطقة العربية.

وأكد أحمد سعيد المدير التنفيذى للتحالف الدولي للسلام والتنمية بجنيف، وهى المنظمة للوقفة السلمية أنهم يسعون إلى محاربة الإرهاب بالسلام والمبادرات التنموية مثل المبادرة التى يتبناها التحالف الآن فى الصومال بعنوان “اترك السلاح وامسك القلم” والتى تستهدف الأطفال والشباب فى المدارس.

كما أكد ريبورتو من إيطاليا أهمية أن تتبنى أوروبا إستراتيجية دولية لمكافحة الإرهاب، وأنه كان حريصا للمشاركة فى هذه الفاعلية باعتباره منسق منتدى صناع السلام فى إيطاليا.

وتحدث جوان يوسف من شمال سوريا عن الوضع فى إقليم الشمال والانتهاكات التى يتعرض لها الشعب السورى نتيجة التداخلات العسكرية التركية بدعم من دولة قطر، ودعا لضرورة وجود منظمات دولية ترصد الوضع الإنسانى فى شمال سوريا.

وتحدث أحمد خالد من منتدى شباب العالم واستعرض مبادرة تجمع فنانين ونحاتين من أكثر من دولة لإقامة مزار لضحايا الإرهاب على أرض مصر أرض السلام .

وقام مجموعة من الشباب الأوروبى بعرض صور وفيديوهات تبين وتوضح مخاطر الإرهاب.

وتم عرض فيلم يوضح الحوادث الإرهابية التى تعرضت لها مصر وعدد من الدول الأوروبية والإفريقية والعربية.

جانب من الوقفة

جانب من الوقفة

جانب من الوقفة

جانب من الوقفة

جانب من الوقفة

جانب من الوقفة

جانب من الوقفة

جانب من الوقفة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق