مقالات

صدى الكلمات..

الذكاء والدهاء..
بقلم خالد بركات.

بقليل من التفكير نستطيع صُنع أشياء عظيمة..!!!

فأذا أردتَ صُنع الاشياء العظيمة عليك بالتفكير
قبل وبعد التفكير تذكر وتعلم أنَّ لكُلّ داء دواء‏‏‏‏‏‏‏‏

قصه من التراث الإسلامي..
روووووعة من الذكاء والدهاء..
*كان هناك راعي قائد في جيش الملك وكان القاضي يبغض الراعي فدبَّر لهُ مكيدة جعلت الملك يحكم على الراعي بالإعدام بالسيف..!!

ذهبت أم الفقير إلى الملك تلتمس عفوَه وحنانه فاستحيى الملك منها لأنّ عمرها جاوز المئة عام.

قال لها الملك :سأطلب من القاضي أن يكتب في ورقتين الأولى يُعدم وفي الورقه الثانيه لايُعدم،، ونجعل إبنكِ يختار ورقة قبل تنفيذ الحكم فإن كان إبنُكِ مظلوماً نجّاه الله..!!

خَرجَت المرأةُ والحزنُ يعتريها؛ فهي تعلم بأنّ القاضي يكره إبنها وعلى الأرجح أنّه سيكتب
في الورقتين يُعدم ..!!

قال لها إبنُها: لا تقلقي يا أُمّاه ودعي الأمرَ لله ..!!
وفعلا كتب القاضي كلمة يُعدم في الورقتين..!!
تجمّع الملأُ في اليوم الموعود لتنفيذ الحكم وليَرَوْا ماذا سَيُفعَل القاضي بالراعي..!!؟؟

ولما جاء الراعي في ساحة القصاص قال له القاضي وهو يبتسم بخبث : إختر واحدة..!!
إبتسمَ الراعي وإختار ورقة؛ وقال : إخترتُ هذه ،ثم قام بِبلعِها دون أن يقرأها..!!

إندهشَ الوالي وقال ماصَنَعت يا أيها الراعي..؟؟
لقد أكلتَ الورقة دونَ أن نعلمَ مابها..!!؟؟
قال الراعي : يا مولاي إخترتُ ورقةً وأكلتُها دون أن أعلمَ ما بها ولكي نعلم مابها ، أنظُر للورقه الأخرى فهي عكسها..!!

نظرَ الملكُ للورقةِ الباقية فكانت (يُعدم)..!!
قال الحاضرون : لقد إختارَ الراعي أن لا يُعدم..!!*

نشكر الله على النعمة..
التي وهبها لنا الله وهي العقل السليم..
وليكن العقل والذكاء لخدمة الإنسان اينما كان.
ولعالم تغمره وتشمله الإنسانية بمحبة وسلام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق