اخبار محلية

شيخ الأزهر: شهادة التاريخ تثبت أن الإسلام ظل مع التجديد قادرا على تحقيق مصالح الناس

قال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن العلاقة بين التجديد وبين بقاء الإسلام حيا هي علاقة التطابق، وشهادة التاريخ تثبت أن الإسلام ظل مع التجديد قادرا على تحقيق مصالح الناس والنموذح الأمثل في معاملاتهم وسلوكهم بغض النظر عن معتقداتهم.

وأضاف الإمام الأكبر، خلال مؤتمر الأزهر الشريف للتجديد في الفكر الإسلامي بحضور الرئيس السيسي، أن ما يجب أن يتنبه له المسلمون أن قانون التجديد هو قانون قرآني خالص توقف عنده طويلا كبار أئمة التراث الإسلامي واكتشفوا ضرورته لتطور السياسة والاجتماع وأن الله وضعه شرطا لكل تغير للأفضل .

وتابع: حالة المسلمين بدون التجديد تؤدي إلى التغير للأسوأ في ميادين الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق