اخبار عربيةشعر و أدب

كم كانت ؟.. لخنساء الشام رواء العلى

كم كانت ؟.. لخنساء الشام رواء العلى

أيقونة الشعر: رواء العلى (سوريا)
كم كانت
الفرحة بعيد ميلادك يا ضنى الروح ؟
أبو العيس يا سيدي أتوق أن نلتقي
ودعتني
وسبقتني للغد مرتحل
وتركت في الفؤاد جرحا يداويه فخر
بركان من وجع الأشواق يحرقني
يأسرني شوقي حتى الجنون
كم قلت
بهذا اليوم أضحي من أجلك نفسي؟
لم أكن أنتظر
ذلك الذي يشير بالرحيل
دمي يحترق
من كل جهة وصوب بالحنين
يمزق القلب
ويتغلغل في مساحات الوتين
صوت من بعيد وغصن زيتون
تحكمه الخضرة
ارفعوا القبعة و الجبين
لقداسة روح الشهيد
فهنيئا له بجوار رب العالمين
الله يرحم ترابك يا نور العين والشهداء أجمعين .
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق