اخبار محلية

محافظ الغربية يعتمد قرارات جديدة بشأن «كورونا» ومواجهة موسم الأمطار

اعتمد الدكتور طارق رحمى محافظ الغربية ، القرارات الجديدة التي اتخذتها المحافظة لمجابهة الموجة الثانية لفيروس كورونا ، منها تخفيض أعداد العاملين بالمديريات والمدن والأحياء إلى ٥٠٪ ، ومنح إجازة مفتوحة لكل أصحاب الأمراض المزمنة، بعدها يحدد رئيس الجهة إمكانية العمل أو تقسيم العاملين إلى فترتين صباحية ومسائية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الأسبوعى الذى عقده محافظ الغربية ، مساء اليوم السبت، بمديري المديريات ورؤساء المدن والأحياء، بحضور الدكتور أحمد عطا نائب المحافظ، واللواء شاكر يونس السكرتير العام ، ونجوى العشيري السكرتير العام المساعد، وذلك بقاعة المؤتمرات الكبرى بديوان عام المحافظة.

وطلب المحافظ، من الدكتور عبد الناصر حميدة وكيل وزارة الصحة عرض الموقف الحالي للمستشفيات، والذي أوضح أنه تم رفع حالة الاستعداد القصوى بجميع المنشآت الطبية ، وسيتم تطهير أي منازل بها حالات إصابة، لافتًا أن كل محافظة ستتولى الحالات داخل المحافظة فقط، ولن تتلقى أي حالات من محافظات مجاورة، مطالبا بالتعاون الكامل مع مستشفيات جامعة طنطا.

ووجه المحافظ، بتشكيل لجنة تفعيل لمتابعة الإجراءات الاحترازية بكل مركز ومدينة وحي ومديرية علي غرار الموجودة بالديوان العام للمحافظة، موجها جميع الحاضرين بتطهير جميع المنشآت التابعة لهم بصفة دورية، وتوقيع الجزاء المباشر لأي مخالف للإجراءات الاحترازية.

واستعرض المحافظ مع الحاضرين الموقف التنفيذي للمشروعات القائمة بمحافظة الغربية وعددها ٣٣٨ مشروعا في ١٧ قطاعا على مستوى المحافظة ، بإجمالي تكلفة ٨ مليارات و٨٧٤ مليون جنيه، وكلف بتوجيه خطابين لوزارتي الأوقاف والآثار لسرعة إرسال الاعتمادات الخاصة بمساجد السيدي البدوي وعز الرجال وعبد الله عاص، كما ناقش المحافظ مع مديرية الثقافة ورئيس مدينة المحلة أعمال التطوير والتجديد في مسرح ٢٣ يوليو بالمحلة، موجها بسرعة الانتهاء من الأعمال طبقاً للجدول الزمني المتفق عليه.

واستعرض المحافظ استعدادات المحافظة لمواجهة موسم الأمطار ، وتم تأكيد التعامل السريع مع الأمطار من خلال تشكيل غرفة عمليات على مدار ٢٤ ساعة في كل مركز ومدينة ومراجعة مصارف المياه والأنفاق بشكل دوري، كما شدد على مراجعة حالة الأعمدة بالقرى والمدن والتأكد من عزلها، وسرعة الانتهاء من إزالة كافة المباني ذات الخطر الداهم في أسرع وقت، حفاظا على أروح المواطنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق