اخبار عربيةشعر و أدب

خربشات عيد الحب .. للأيقونة رواء العلى

خربشات عيد الحب .. للأيقونة رواء العلى

خنساء الشام: رواء العلى (سوريا)
وردات حمراء
تقبل ترابكم ياأنبل وأكرم الكرماء
لست ممن يؤمن بعيد الحب
وإنما أمنت به لاجلكم
يا قدس العطاء
أي حب هذا ؟
أنتم صنعتم به لغة الكبرياء
غمستم التراب
بلون دمكم دون انتظار الثناء
وعهد الله
لاتليق الا بكم
وأيدي حماة الديار السمراء
كل تلك الهدايا الحمراء
لان دمكم وسواعدهم
ابقاها يانعة خضراء
من يذهب معي
لنرش الورد في مقبرة الشهداء
في الحلم نما أفق الطفل
وفي اليأس نادته غصة قهر
وفي القهر نمت أجنحة زرق
وفي الأجنحة نما الصبر
وفي الله نما الحب
هو في الحب أنسل
فأنجب من العهد طفل يخشى زمن الغدر
فاستفاق الحلم. .!
على معطف من الموت
والموت
يطوف في أعياد الحب.
قال لها
تنزهي في دمي
ونامي كزنبقة على
غصن اوردتي
قالت :
ساحمل حنيني
وارحل
صوب بيتنا العتيق
وجذور بلدتي..
وجع بملامح باردة
والرهان على الدفىء
هل يطفيء براعم الغصن
مستنقع الأرض ؟
كل الفصول بعدك خريف
وكل الجهات قبر
منه
سأقيم الخضرة.
كمثل هذا الشتاء
مطر يتسلق رمشي
أفنان صورك
أحن لذكرى
تدثرك المزروع في صدري
هذا العالم لا يلزمني
ورأسي يأبى شالا من حرير
فما زال جبيني
يحلم بحرير أصابعك السمراء
هل سنشرب ذات كأس اللقاء
لأنسج من شرايين قلبي قميصك
وأرتل لك خشوع الصلاة
كأن عيوني أتعبها الارتباك
يراودني بعض من سؤال
وانت تحت قبة سماك
لم أمتلك الجراة الكافية
خشية أن تنفرط بين أصابعي
أغلى ما املك من باقات الريحان
إنظرني كيف اتأمل قمصاني السوداء
ويتفتح زهر الشوق من بوابة التراب
إلى أين يأخذني لن اسأل
فأجمل اللقاء ذاك المتروك
لكل الاحتمالات .
يا أنت…
لغتك فراشة تحوم
وشاحي الوردي
مرصع بالنجوم
يا شراعا يلامس زرقة
وغيوم
فبك كل اللغات تقوم
تَتَوَسَّد يَدِي نَبَضَ الحبر
كانَ الخَيّال بَيْنَ
الأَمْر وَالفِعْل
مُرتَ سُنْبُلَة مَن رَبِيع الفُصُول
كَأَنَّها اليَنابِيع فِيَّ أَنِين الجُذُور
ظل يَتَوَسَّد عَشِبهُ الأَبَوِيّ
وَعَناقِيد جَذلى تَتَدَلَّى
فِيَّ ذاكِرَة العِنَب.
نشره: د. حاتم العنانى (المستشار الإعلامى للوكالة)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق