اخبار عربيةشعر و أدب

تتساءلين يا طفلة .. لعبير عزيم

تتساءلين يا طفلة .. لعبير عزيم

د. حاتم العنانى (المستشار الإعلامى للوكالة)
الأديبة الشاعرة القاصة عبير عزيم موهبة‭ ‬متمكنة‭ ‬أسست‭ ‬رغم حداثة عمرها‭ ‬اسماً بدأ يتلألأ فى سماء الإبداع،‬ ‭‬وبنت‭ ‬قاعدة‭ ‬قراء تتزايد مع كل نتاج أدبى لها ‬
تتساءلين يا طفلة…
الشاعرة: عبير عزيم (المغرب)
تتساءلين يا طفلة…
لم الحياة ليست سهلة؟
تشاؤم ، أحزان وآلام
ألم تعد في الدنيا أحلام؟
ما ذنبك؟
ما ذنبك يا من شردتك الحروب؟
ولم تجدي مكاناً إليه الهروب
تفترشين التراب
والسماء غطاؤك
من حولك انتشر الضباب
والصمت سلاحك
ما بالي لا أرى دموعك!
هل جفت حين كثر البكاء؟
هل أفزعك أزيز الرصاص يا صغيرة؟
و صوت القاذفات المريرة؟
هل ماتت أمك و تركتك وحيدة؟
و أين أبوك؟
هل سحقته الأيادي الشريرة؟
تتوجعين…
أتعفنت جراحك؟
أبطنك فارغ؟
و قطعة الخبز تلك في يدك
لم أراها حافية؟
شعيراتك المنفوشة…
هل بخلت عليها أسنان المشط؟
وتلك البصمة على أنفك
هل دخان حريق هي
أم غبار ركام؟
و فستانك الأبيض
هل لطخه الوحل؟
لم تجدي أماً أو أباً لتشعري بالأمان
لكنك…تنتظرين…و عيناك تشهدان
تتأملين الدنيا بلا كلل
و في عينيك بريق من الأمل
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق