شعر و أدب

لاتغفل رضاه‍                  شعر/ صابرقدح

لاتغفل رضاه‍                  شعر/ صابرقدح

لاتغفل رضاه‍

شعر/ صابرقدح

كيف تتركنى ياظهرى

ريشة فى مهب الرياح

أصارع الريح ليل صباح

تتقاذفنى صنوف الآھِ

كحلم آفل

بين أنين الجراح

أدمى الشوك خاصرتى

ومزق الشوق أكمامى

هل يذوق الشيب يُتماً

وتنتحر دونك أحلامى

ياأبتي إنى أتوق إليك

مابقى منى غير حطامي

قدكان لي رحِمٌ. وبعدك

واصلتني كل أسقامي

من كان لايعرف لك قَدْرًا

فليسألني

يجيبه الدمع ومُدامي

تاهت أسباب السعادة عني

وضلت الهداية بأقدامي

بكيت نفسي حزنا عليه

وكأنني يملأني حِمامي

لولا رضاك ماغَرَّد طير

ولاأزهر الحب زمامي

غير أن اليُتْم يقهرني

يملأ محبرتي وأقلامي

لاطمتني صروف الدهر

أفقدتني عقلي وإحكامي

أباك

قدْرُه الدنيا

لاتغفل رضاه

فبه تطيب أيامي

لاتعُقَّه فيعوقك كدر

يقرأه لك ولدك

حُكمٌ بأحكامِ

فليرحم الإله من أطعمني

حلالا وأحكم قوامي

فأبشرياأبتي

كلامك هو كلامي

وكل ماعلمتني أمامي

وإمامي

في جنة الخلدألقاك وأمي

مُقامُهاومُقامُك ومُقامي

پإذن ربنا هذا مارجوته

وكل تمامي

صابرمحمودقدح

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق