اخبار عربيةغير مصنف

عراق بلى شمس ولا قمر

هذا هو العراق وتلكم هي بغداد مدينة السحر والجمال وشهرزاد وشهريار وعلي بابا والسندباد والف ليلة وليلة ومدارس العلم والمعرفة والطب والفلسفة

 

الخبير الاعلامي امير البياتي

كان عندما يذكر اسم العراق تذكر معه الحضارة والعلم والمعرفة والفلسفة والفن والموسيقى والثقافة والشعر والادب والنخيل الباسقات المثمرات وابو نؤاس وابو جعفر المنصور ومدارس النحو واللغة وسيبويه والاخفش، والفراهيدي وعلم اللغة والعروض وسوق الصفارين وشارع الرشيد والمكتبات والمقاهي التراثية وشربت حجي زبالة وكعك السيد وسوق السراي والقشلة وسوق الشورجة وكل شئ يمت الى الجمال والحضارة والتراث والفلكلور والتاريخ بصلة.

هذا هو العراق وتلكم هي بغداد مدينة السحر والجمال وشهرزاد وشهريار وعلي بابا والسندباد والف ليلة وليلة ومدارس العلم والمعرفة والطب والفلسفة ..
هكذا كانت بغداد وهكذا كان العراق كله من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه ..

كنا نظن ان الزمن كلما مر كلما ازدادت معه الحضارة والرقي وفعلا لمسنا ذلك في الكثير من الدول الا العراق واغلب اشقائه ومعهم الدول الاسلامية التي اضحت مصدرا للخارجين على القانون والارهابيين والقتلة والمأجورين..
وخاصة في بلدي العراق الذي اضحى يلفه الظلام والخوف والموت في كل وقت ومكان ” في الليل والنهار في الشوارع وفي العمل في المقاهي وفي المتنزهات وفي الحدائق العامة وفي المكاتب والبيوت في الازقة والحارات في الاماكن الفارغة والمزدحمة.. اذ لا خوف من قانون او رجال امن او دولة او حكومة..
لا نعرف من القاتل ولم هذا القتل المباح في كل مكان… ؟؟ من القاتل ومن الضحية؟؟ ولم هذه الدماء تملا الشوارع والساحات بدل الورود والزهور ؟؟ من اتى بهؤلاء القتلة ؟؟ ومن هم الذين يحكموننا الان ؟؟ ماهي جنسياتهم ؟؟ من هو عرابهم الاكبر ؟؟ ومن يقودهم ؟؟ والام يبغون ؟؟ وماذا يريدون ؟؟ ولماذا يغتالون كل شئ جميل في بلادي ؟؟ حتى النساء الجميلات لم يأمن منهم ؟؟ ومن غدر بهن وقتلهن في الشوارع وداخل المنازل والييوت ؟؟
يا الهي لم هذا الهلع لشعب كان آمنا ؟؟؟؟
ولم هذا التدمير لبلد الحضارة و والرقي والتاريخ والجمال ؟؟ . من المستفيد.؟؟
امراة تقتل في بيتها واخرى في الشارع العام امام مراى ومسمع الناس واخرى في شقتها واخرى في سيارتها.. ان كان الموضوع أتهامهن بالزنى فالزنى موجود منذ ان خلقت البشرية والله هو الذي يخلق وهو الذي يحاسب ويميت.. ولم ينصب البشر ليتخذوا موقعه…
ولكل هؤلاء النسوة اخوة وأباء وعمومة هم المسؤولون عنهن وعن اخلاقهن.
الم تكن في العراق مناطق للدعارة حتى وقت قريب وكانت مؤمنة من قبل الدولة ؟؟؟،
فلم لم تنتفضوا ضدها وتزيلوها ؟؟ الم تكونوا انتم واباؤكم واجدادكم من مرتاديها .؟؟ ؟
الان فقط بانت صحوتكم على شرف العراقيات كما تدعون ؟؟؟
ليحفظ كل منكم شرفه وليحافظ عليه ودعوا الخلق للخالق..
اعيدوا للعراق حضارته ورقيه لقد مللنا القتل ورؤية الدماء تملا الشوارع بلا سبب…
انزعوا اسلحتكم وعيشوا حياتكم كما يعيشها العالم.. ولا تدعوا الشرف وانتم لا تعلمون.
لقد اغتلتم الشمس والقمر في بلادي فخيم الظلام وحل فيه وجاء الموت والقتل معه حيث خفافيش الظلام تجوب الشوارع وتدخل البيوت والازقة والحارات..
اصنعوا شمسا اخرى وقمرا اخر لنا لبيقى بلدنا منارا في ليله ونهاره ولنعيده كما كان قبلة للعالم كله يؤمه السياح وطلبة والعلم والباحثون عن الجمال والسحر…
الا لعنة الله على الغادرين والظالمين والفاجرين والقتلة والمأجورين..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق