اخبار عربيةفنمقالات

ياسمينة الإذاعة العربية المذيعة خديجة عبيدى تستضيف فراشة الفن التشكيلي نجاة بامري فى برنامجها (success story) في راديو واب أمواج

ياسمينة الإذاعة العربية المذيعة خديجة عبيدى تستضيف فراشة الفن التشكيلي نجاة بامري فى برنامجها (success story) في راديو واب أمواج

 
 
 
د. حاتم العنانى (المستشار الإعلامى للوكالة)
 
استضافت المذيعة المبدعة المتألقة / خديجة عبيدى فراشة الفن التشكيلى معالى السفيرة الدكتورة الفنانة التشكيلية العالمية العصامية / نجاة بامرى الملقبة (فراشة الفن التشكيلى) – متحدية الإعاقة رسامة الفم الشهيرة وصاحبة الفرشاة السحرية .
 
الجدير بالذكر أن خديجة عبيدى هى معدة ومقدمة برنامج الاستضافة المعروف باسم
برنامج (success story ) وهو برنامج ناجح بل من أنجح البرامج المذاعة على مستوى الوطن العربى وله جمهور مستمعين عريق .
 
حاورتها ياسمينة الإذاعة العربية / خديجة عبيدى وكان موضوع الحوار عن قصة حياتها وكفاحها وصراعها مع المرض ومشوارها الفنى حتى صارت ملكة فراشات الفن التشكيلى . وعقب اللقاء توالت اتصالات المعجبين معبرين عن إعجابهم بالفراشة والياسمينة .
 
نبذة تعريفية مختصرة عن فراشة الفن التشكيلى :
*************************************
الفنانة نجاة وسام شرف على صدر كل العرب ومثل أعلى لفتيات ونساء العالم وحتى الرجال فالفنانة / نجاة بامرى فنانة تشيكيلية بالفطرة ولدت تعانى من حالة إعاقة فى الرجلين حيث لاتنثنى ركبتيها ولا تتحرك ذراعيها لإصابتها من لحظة ولادتها بضمور فى عضلات الذراعين ولكن الله – سبحانة وتعالى – أنعم عليها بنعمة الرسم عن طريق الفم حيث تمسك الفرشاة بأسنانها الأمامية وترسم أبدع اللوحات الفنية من وحى الطبيعة وأنعم عليها الله – عز وجل – بالزوج الصالح فأنجبت إبنتها الجميلة والوحيدة / نورس وكبرت الإبنة ولكن ألم الأم الفنانة لم ينتهى فهى تحب إبنتها حبا لا حدود له ومع ذلك لا تستطيع أن تحتضنها كباقى الأمهات والإبنة تكبر أمامها ولا تستطيع فعل ذلك كيف لها أن تفعل وهى لا تستطيع أن تمسح عرق جبينها ؟ الجميع من أهل بلدتها يحبونها نظرا لكونها فنانة راقية مبدعة فى فنها ولأخلاقها الحميدة وحسن تعاملها وطيبة قلبها وتدينها وهى أيضا تبادلهم المحبة والأخوة فجاراتها تساعدها فى ترتيب منزلها والطهى وعندما تخرج فى الأسواق يستقبلها الناس بالإبتسامة والفرحة والحديث معها لمكانتها الراقية بينهم .
نجحت نجمتنا الفنانة الجميلة المبدعة / د.نجاة بامرى فى رسم أجمل اللوحات التى كانت سبب شهرتها فتم استضافتها فى التليفزيون التونسى فى أشهر البرامج ومع أشهر المذيعين تكريما لها
شاركت فى المعارض فى تونس والجزائر ومصر ونالت عدة جوائز تقديرية من الجزائر ومصر وتونس وباريس – فرنسا وتركيا ودول أخرى … وتحدثت عن إنجازتها ومهارتها الفنية الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية وكتب عنها أشهر الكتاب مثل الكاتب الصحفى المصرى السفير الدكتور / أحمد حاتم العنانى والكاتبة والشاعرة السفيرة الدكتورة / ماجى الدسوقى من المملكة البلجيكية والشاعرة الأديبة السفيرة الدكتورة / روعة محسن الدندن من سوريا والصحفية التونسية المبدعة السفيرة / إيمان فرادى والكاتبة السورية الأديبة القاصة الروائية السيناريست السفيرة الدكتورة / هيام حسن العماطورى .
والجدير بالذكر أن الأديبة السفيرة / د.هيام كتبت قصة حياتها تحت عنوان (فراشة بلا أجنحة) وحولتها إلى سيناريو جاهز الآن للتنفيذ وبدأ الكتاب والصحفيين والإعلاميين وكافة وسائل الإعلام فى التهافت على هذه المعجزة الفنانة الرائعة / نجاة بامرى – رسامة الفم متحدية الإعاقة – من أجل الكتابة عنها وعمل التحقيقات الصحفية واستضافتها فى القنوات الفضائية والبرامج التليفزيونية والإذاعية كما تتسابق الآن المهرجانات والمعارض الدولية داخل تونس وخارجها لأن يكون لهم شرف اشتراك الفنانة الشاببة المعاقة رسامة الفم فى الإشتراك بلوحاتها الفنية فى معارضهم حيث يحب أن يراها جمهورها العريض وهى ترسم بفمها ويقومون بتصويرها وأخذ الصور التذكارية معها .
المناصب الشرفية :
*************
الجدير بالذكر أن معالى السفيرة الدكتورة / نجاة بامرى نالت العديد من المناصب الشرفية فهى :
1- سفير الكلمة فى الوطن العربى
2- عضو بالإتحاد الدولى للأدباء والشعراء العرب
3- عضو بمدرسة إحياء المقامات الأدبية فى العصر الحديث ومقرها الرئيسى سوريا
4- عضو فى منتدى رباعيات هيام موحدى القافية (رباعيات الخيام) .
5- عضو مؤسسة فنون الثقافية العربية (فنانة تشكيلية)
6- عضو لوحة شرف العظماء والعلماء والمثقفين والمبدعين
 
الأوسمة والدروع :
**************
أما عن الأوسمة والدروع فقد نالت د. نجاة
1- وسام الشرف من وزارة التعليم العالى والبحث العلمى بالجزائر بمناسبة اليوم العالمى للمرأة وذوى الإحتياجات الخاصة ووسام تقدير وعرفان من مديرة الثقافة بولاية جيجل الجزائرية بمعية جمعية التحدى والأمل لذوى الإعاقة ووسام نوفمبر الحرية من معالى المجاهدين بدولة الجزائر
2- وسام الحرف ثروة وإبداع بمناسبة اليوم الوطنى للحرفى ووسام صناعة تقليدية أصالة وإبداع بمناسبة اليوم الوطنى للصناعات التقليدية ودرع التميز من مؤتمر سفراء الشباب والمرأة العرب الدولى لكونها ضمن الشخصيات الأكثر تأثيرا فى مصر والوطن العربى
3- وسام المهرجان الدولى للعلوم والهندسة والتكنولوجيا
4- درع التميز من مؤتمر سفراء الشباب والمرأة العرب الدولى لكونها داعمة للسلام الدولى والعالمى والأكثر تأثيرا فى مصر والوطن العربى
5- درع التميز من مؤتمر سفراء الشباب والمرأة العرب الدولى ومؤسسة الأمل لتنظيم وعمل المؤتمرات لكون سيادتها ضمن الشخصيات الأكثر تأثيرا فى مصر والوطن العربى
 
استضافات الإذاعة والتليفزيون :
*************************
تم استضافتها فى وسائل الإعلام حيث تلقت :
1- استضافة هاتفية على الهواء مباشرة مع إذاعة صوت العرب للحديث عن مشوارها الفنى
2- استضافة هاتفية على الهواء مباشرة مع إذاعة المنستير للحديث عن مشوارها الفنى
3- استضافة فى البرنامج الإذاعى التونسى مسك الوطن من إذاعة المنستير مع معالى السفيرة الإعلامية الشاعرة / فتحية جلاد
4- استضافة فى البرنامج التليفزيونى الشهير المسامح كريم مع المذيع / عبد الرزاق الشابي (حلقتان)
5- استضافة فى قناة الغد التليفزيونية واستضافة فى قناة الإنسان التليفزيونية بالمهدية – تونس
6- استضافة فى برنامج يوم جديد فى قناة الغد التليفزيونية Alghad TV
7- استضافة فى قناة الأجواء التليفزيونية الجزائرية Eladjawaa
8- استضافة فى قناة أصوات مغاربية التليفزيونية Maghreb Voices
9- استضافة فى برنامج ” هكة يعيشوا ” فى قناة أمل تي.فى الأورو- مغاربية التليفزيونية مع الإعلامى / محسن بن عمر مقدم
10- استضافة فى قناة بى بى سى الفضائية .
11- استضافة فى برنامج (success story) في راديو واب أمواج مع معدة ومقدمة البرنامج المذيعة خديجة عبيدى
أثبتت معالى السفيرة الدكتورة / نجاة بامرى من خلال مشوارها الفنى أن الإعاقة ليست هى إعاقة الجسد لكن المعاق هو معاق التفكير رغم نعمة العقل التى أعطاها له رب العالمين .
 
الجانب الإنسانى لفراشة الفن التشكيلى السفيرة الدكتورة التونسية / نجاة بامرى
==========================================
فنانة تشكيلية تونسية ، من مواليد ولاية المنستير بدولة تونس ، إحساسٌ مرهف يمزج الواقع بالخيال . تسكن الألوان كما تسكنها الألوان ، هادئة ، منعزلة ، ويكفيها مرسمها وعوالمها التخييلية .
عاشت طفولة مولعة بالرسم ، تلك هي الفطرة الأولى التي فيما بعد عززتها بالمعرفة المكتسبة من خلال مواقع البحث الإلكترونى التي أكسبتها الهوية الفنية الحقيقية وأصبح لها أسلوب مميز بحضورها الفني.
إنها نموذج متفرد للغة إبداعية رصينة صاحبة ريشة وقّادة ، بألوان وخطوط تحاكي الأمجاد ، حملت الإحساس ، فكانت منقادة، لتكون لأعمالها الريادة.
فنانة تشكيلة شابة ومتميزة، أرادت أن تحمل لوحاتها جمال مشاعرها ، وأن تنثر الفن بين أرجاء مجتمعها ليشعر بكمّ المشاعر التي بداخلها . ريشتها الفنية تلامس البعد النفسي تستكشف معاناة الأيام .
قوة الإبداع لديها تتأتى من قوة حضوره ، وجماله ، وجديته ، وأعمالها تصف سمات البيئة التونسية .
تعتمد فى تشكيل لوحاتها الزيتية أبعادا وخصوصيات تتجلى بالأساس فى رغبة دفينة للحفاظ على بصمات التراث التونسى بكل ما فيها من قيم حضارية وإنسانية.
موهبتها التي صقلتها مع الزمن جعلتها تحلق إلى فضاء واسع سيعا لتحقيق جملة من الطموحات والآمال التي تسيطر عليها.
وما حققته د.نجاة من إبداع متجدد ، يمكن أن ينظر إليه بعين الدهشة والإعجاب .
نجاة بامرى لها بصمة أكدت حضورها كفنانة تشكيلية ذات أسلوب متميز مختلف بالرغم من قلة مشاركاتها فأعمالها التي أسهمت بها في معارض أكدت مدى تفردها وإحترامها لخصوصيتها ولأن تكون اسما مرموقا فاعلا وسط الحركة التشكيلية .
جعلت من إختبارها للمواضيع تجليات لهواجس روح الفنانة المدافعة عن كيانها ، و”فراشة الفن التشكيلى” ، مهووسة بالطبيعة والتراث ، حيث اختارت التراث كعنوان عام لمواضيع لوحاتها .
تمتاز أعمال الفنانة التشكيلية التونسية / نجاة بامرى بالغنى اللوني فهي بالرغم من ميلها إلى التبسيط استطاعت أن تشد المتأمل لأعمالها إلى فضاءات ملونة زاهية وتركته متسائلا بذات الوقت باحثا عن اجوبة.
إن عمل هذه الفنانة يحررنا من الأوهام السائدة حول الجمال بمنطقه المعياري الصارم ، لأنه يتجاوز بكثير الحدود المغلقة لمشهدية الزمان والمكان، ويستجيب لروح اللحظة الإبداعية.
فنانتنا ترسم حتى إذا نضبت الألوان وجفت فترسم بدمائها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى