اخبار عربيةشعر و أدب

علامة فارقة في الأدب .. السفيرة السورية البتول اسكيف ..مسار قادم نام لأن يكون علامة فارقة في الأدب

علامة فارقة في الأدب .. السفيرة السورية البتول اسكيف ..مسار قادم نام لأن يكون علامة فارقة في الأدب

د. حاتم العنانى (المستشار الإعلامى للوكالة – القاهرة )
{البتول مهيب اسكيف : سيكون الكتاب والقلم رفيقي دربي}
نظرة الأدباء والنقاد والمثقفين للبتول (نظرة إعجاب متمنين للبتول مستقبلا مشرقا)
أجمعوا على أن البتول تتميز بالآتى : إمتلاك اللغة السليمة / استخدام الرمزية فى بعض الأمور / الثقة الموجودة في الصوت عند الإلقاء وانتقالها بالصوت كما تنتقل بين سيمفونيات.
يؤكد الباحث التاريخي / علي عز الدين أن قصص البتول رائعة رغم أنها أضافت إلى مفردات الطفولة كلمات غريبة عن عالمهم البريء وأنها مع الأسف ستغزو ثقافة الطفل وبناء الأطفال في المرحلة المقبلة إلا أنه علينا رعايتها من أجل تحصين الوطن فالعدو ينفذ من العيوب أكثر من الحدود .
الكاتب / جعفر نيوف قال : البتول موهبة ذكية نبيهة عناوين قصصها هامة وواقعية – أسلوبها سلس وشيق ويستطيع أن يتعامل معه القارئ الصغير والكبير دون فقدان أهمية مواضيعها التي أيقظت الواقع ولامست بذكائها وحذقها مشاعر القارئ التي أيقظت بوطنيتها كل الآلام المخبوءة .أما إذا أفردنا عناوين القصص وتعاطينا مع مواضيعها من عطاء أو إلى تقرير المصير إلى سلاح العلم وأهمية القراءة وإبداء الرأي …. نجد أنها قصص تحريضية وطنية وتلامس أمنيات ومستقبل وهموم البتول وتحاكي الطموح والتضحية والفداء والمثابرة … أنا على ثقة بأن البتول ستكون رائدة في دراستها ومتفوقة أيضا وستكون من الأشخاص المميزين في الدخول إلى عالم الأدب .
الشاعرة / جوليا عجيب : البتول اسكيف طفلة الفرح نسجت ببراءة الطفولة بقلب صغير مفعم بالحب والأمل حكايات من تفاصيل حياة تعيشها بعفوية وصدق أحاسيسها المرهفة …. صغيرتي البتول لكن حبة سورية لك الفرح لك أزهى ألوان قوس قزح ولك مني زهرة بنفسج وقبلة لعينيك التي تبرق بالأمل
الشاعرة / عبير علي قالت : في ملتقى الطفلة القاصة بتول مهيب سكيف في مجموعتها القصصية ( كن جسرا يعبره الأطفال لكتابة اسم الوطن عاليا ) مبدعة تحمل روح الطفولة والبراءة تنظر حولها تستكشف عالما تحاول أن تنقله بكلماتها إلى المتلقي لتجعله يشعر ويستشعر من خلال تسليطها الضوء على حكايات بسيطة تمنح رونقا وجنالا للحياة من خلال لغتها الخاصة الساحرة والجذابة وإيمانا بأن الإبداع الكتابي هو من الأمور المهمة للتعبير عن الفكر وهي تمثل الفكر كله وكلما زادت العناية بها والإفصاح عما في النفس من مشاعر وخواطر بأروع الكلام وسحر البيان كانت ثمار التطور أكثر نضجا وأسرع تقدما إلى الأمام
الشاعر/ علي سعادة قال : السلام على أرض السلام ولنهد الأبجدية الأولى وطوبى للطفلة البتول حاملة بشارة غد طالع بلون شقائق النعمان مزنر بغيوم حبلى بغيث المحبة مكلل بغار الجباه العاشقة للمجد , هناك في الجبال التي تجاور السماء وهنا في السهول التي تحاور البحر والنهر والجمال غد لاظلم فيه ولا يفرق بين أبنائه دين أو جهل أو عدو …( كن جسرا يعبره الأطفال لكتابة اسم الوطن عاليا ) – قصص منشورات الهيئة العامة السورية للكتاب عام 2015 ) تدريبات أولية لطفلة تحاول التحليق في فضاءات القصة لغتها سليمة عذبة وموضوعاتها من حياتنا اليومية وأزمتنا وما نعانيه … ولكن السرد المباشر وغياب الجدة والدهشة وعدم الخروج عن المألوف حال دون مغادرة الأرض نحو أفق رحب , ومعزورة غضة الجناح فالصباح رباح فارس واحد من زمن الشهادة والشهداء زمن الغدر والخيانة وانكشاف الناس والأجناس ,,,, أما باقي القصص فتليق بالطفولة وأحلامها وطموحاتها …
الشاعرة / سمية صالح أبرقت للنجم تطلبه رفيقا للبتول – وقالت : اعتدنا أن يكرم الأديب بعد موته أو أن يأتي تكريمه وهو على شفير النهاية ونجمع بعضا من مؤلفاته لنذكر عناوينها ويمضي الأمر هكذا – في جلستنا هذه حضر التكريم ليكبر مع برعم واعد نسج لنا بثقة حكاياته وقصصه بألوان البراءة ممزوجة بالوعي الذي تنم عنه قصص البتول .
الدكتور شادي عمار : البتول مهيب اسكيف ..أهلا بك ضحكة وتر على ربابة. …تعزف النغم وتشكل علاماتها الموسيقية كما تحلو لها الأيام. . .وكما يشتهي حرف الطفولة … وتوجه إلى الأهل أن اتركوا أطفالكم يعزفون على وتر الحياة بطريقتهم — لا تقتلوا ملكة الإبداع لديهم بسوط تسلطكم على أسلوبهم الإبداعي
الشاعرة / منيرة أحمد – مديرة موقع نفحات القلم الإلكتروني – قالت : منذ سنوات وبتول رفيقة الروح في كتاباتها أتابعها وكأني أنا من يكتب يرافقني إبداعها واقبالها على التميز دراسيا وأدبيا – هي قطعة تشكلت في الروح لتنبت مع الوعد القادم لي معها دوما جلسات نسير بها معا في طريق إبداعها وبخطوات ثابتة . بتول تملك الحياء الذي يزيد من جوهرها ومظهرها النقي . بتول كاتبة ينتظرها المستقبل ليكتب اسمها طفلة كبر معها وبها الإبداع
وأكدت الإعلامية الشاعرة / منيرة أحمد أن البتول تمتلك أدوات إبداعية ينبغي التوقف عندها ورعايتها
نبذة عن البتول اسكيف :
أصغر عضو شرفى فى إتحاد كتاب العرب فرع اللاذقية / أصغر عضو فى مدرسة النهضة الأدبية الحديثة / أصغر عضو سورى فى الإتحاد الدولى للأدباء والشعراء العرب / أصغر سفيرة كلمة سورية فى الوطن العربى / أصغر عضوة سورية فى مدرسة إحياء فن المقامات الأدبية فى العصر الحديث / أصغر رائدة على مستوى القطر السورى فى كتابة القصة
(البتول اسكيف زهرة نيسانية تنضح بالعطر)
شكراً للرائعة (منيرة أحمد) لأنها كانت طريقنا للبتول ولن يفنى وطنٌ أنجب البتول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى