اخبار محلية

السفيرة الأديبة التونسية ابتسام الخميرى تروج للسياحة المصرية والعربية

السفيرة الأديبة التونسية ابتسام الخميرى تروج للسياحة المصرية والعربية

د. حاتم العنانى (المستشار الإعلامى للوكالة) -القاهرة
 

قامت معالى سفيرة السلام الأديبة الشاعرة الروائية القاصة التونسية / ابتسام الخميرى بصحبة د. حاتم العنانى بجولة سياحية أثناء زيارتها لمصر للترويح للسياحة المصرية

زارت الجامع الأزهر وهو من أشهر المساجد في العالم الإسلامي. وهو جامع وجامعة منذ أكثر من ألف سنة، وقد أنشئ على يد جوهر الصقلي عندما تم فتح القاهرة 970 م
كما زارت جامع عمرو بن العاص والحسين والسيدة زينب والسيدة نفيسة وجوامع أخرى . وجامع عمرو بن العاص بنى في مدينة الفسطاط التي أسسها المسلمون في مصر بعد فتحها.
وفى حى مصر القديمة بالقرب من جامع عمر بن العاص زارت معالى السفيرة الأديبة
الكنيسة المعلقة وكنيسة مارى جرجس بجوار حصن بابليون ومعبد بن عزرا اليهودي .
وتُعتبر المعلقة هى أقدم الكنايس فى مصر ومن أهم مزارات التراث القبطي فى العاصمة المصرية القاهرة وسميت بذلك الاسم لأنها بنيت على بـُرجێن من الأبراج القديمة للحصن الروماني (حصن بابليون) ، الذى بناه الإمبراطور تراجان فى القرن التانى الميلادى . وهى أحد الأماكن التى زارتها العائلة المقدسة خلال فترة لجوئها وتجوالها فى مصر . أما المعبد اليهودى فهو مزار سياحى لإحتواء مكتبته على نفائس الكتب والدوريات اليهودية التي تؤرخ لوجود طائفة اليهود في مصر.
شملت زيارة السفيرة الأديبة قلعة صلاح الدين الأيوبى بالقاهرة وتعتبر من أفخم القلاع الحربية التي شيدت في العصور الوسطى فموقعها استراتيجي من الدرجة الأولى بما يوفره هذا الموقع من أهمية دفاعية لأنه يسيطر على مدينتي القاهرة والفسطاط
ومن ضمن برنامج رحلة الخميرى الثقافية زيارة المتحف المصرى بميدان التحرير ، ويضم المتحف أعظم مجموعة أثرية في العالم تعبرعن جميع مراحل التاريخ المصري القديم .
توجهت السفيرة الشاعرة لزيارة خان الخليلى وهو أحد أحياء القاهرة القديمة، وهو يتمتع بجذب سياحي كبير بالنسبة لزوار القاهرة ومصر بشكل عام. وحي خان الخليلي كان مصدر إلهام للعديد من الكتاب والأدباء المصريين أبرزهم الكاتب نجيب محفوظ الذي ألف إحدى رواياته التي تدور أحداثها بالحي وتحمل اسمه “خان الخليلي” والتي تم تحويلها إلى فيلم سينمائي
وأيضا زارت ابتسام الخميرى المركز الثقافى القومى بدار الأوبرا المصرية .
وكانت الزيارة الأخيرة لمكتبة الإسكندرية وهي إحياء لـمكتبة الإسكندرية القديمة أكبر مكتبات عصرها في مشروع ضخم قامت به مصر بالاشتراك مع الأمم المتحدة، حيث تم بناء المكتبة من جديد في موقع قريب من المكتبة القديمة بمنطقة الشاطبي بالمدينة.
وانتهت رحلة ابتسام الخميرى باستضافة إذاعية بإذاعة الشباب والرياضة مع المذيعة يثرب فاروق فى برنامج رسام كاركاتير حكت فيها عن مسيرتها الأدبية وديونها الأخيرتحت عنوان شيئ من الذاكرة المعروض بالمعرض الدولى للكتاب 2019 م .
عبرت السفيرة ابتسام عن سعادتها وإنبهارها بعظمة الآثار المصرية وأنها تحف فنية تعبرعن الحضارة المصرية القديمة العظيمة وقامت بشر رحلتها على صفحتها الإلكترونية لترويج السياحة المصرية العربية ودعت أصدقائها لزيارة أرض الكنانة مصر . واللهولى التوفيق .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى