اخبار عربيةشعر و أدب

حوار مع الإعلامى الأديب عيسى اسماعيل

حوار مع الإعلامى الأديب عيسى اسماعيل

المحاور/ ابتسام القاسم (سوريا)

الإعلامى الأديب السورى / عيسى اسماعيل قامة ثقافية نفتخر به

نص الحوار:-
*******
✔س1:من يكون عيسى اسماعيل نبذة تعريفية وكما تحب؟
ج1:مواليد١٩٥٨ في عرقايا إحدى قرى حمص الغربية بسوريا من أسرة فلاحية تعشق الأرض وتتغنى بالإنجازات السالفة فجدي لأبي كان مجاهدا في ثورة الشيخ صالح العلي وبقيت حكاياته عن مقاومة المستعمر الفرنسي يتناولها الناس إلى اليوم تخرجت من جامعة دمشق قسم اللغة الإنكليزية عام ١٩٨١ عملت بالتدريس في سورية والسعودية ونقلت لوزارة الإعلام رئيسا لتحرير صحيفة العروبة ٢٠٠٩ أعشق المطالعة والكتابة ولدي ستة كتب في القصة و الرواية و النقد الأدبي
✔س2:ماذا يعني لك الأدب؟
ج2:الادب يعني إعادة صياغة الحياة كما نريد وهو التعبير المثيرعن الحقائق
وتوثيق للحياة بطريقة فنية

✔س3:ما هي إنجازاتك الأدبية عبر مسيرة العطاء للأديب عيسى اسماعيل؟
ج3:ثلاث مجموعات قصصية هي :
١- الإنسان والأفعى ٢ – حدث ذلك اليوم ٣ – على الشاطىء الآخر
ورواية ((رصاص في حمص القديمة))
وكتابان نقديان أو توثيقيان هما إعلام القصة والرواية في حمص وثلاثة شعراء أحاديث وذكريات الجواهري وسليمان العيسى وأحمد أسعد الحارة ولي رواية في المطبعة هي مدن و نساء

✔س4:ماذا يعني لك الإعلام؟
ج4:كنت أقول التعليم زوجتي والإعلام عشيقتي هواية وأصبحت مهنة وقد أبدعت فيها بشهادة وزارة الإعلام ولا أزال أعمل بالصحافة المكتوبة والإلكترونية .. مسيرة غنية ثقافية
✔س5: من أين البداية هل بدأت من الإعلام أم بدأت من الأدب ؟
ج5:بدأت من الأدب ونشرت قصصي وترجمات في ثمانينيات القرن الماضي في عدة صحف ثم عملت مراسلا لصحيفة البعث ثم الثورة وكتبت العديد من المزايا لإذاعة صوت الشعب – الإعلام حاضنة للأدب

✔س6:ماذا قدمتم من خلال جريدة العروبة ؟
ج6:عندما تسلمت رئاسة تحرير العروبة كانت مبيعاتها ثمانية آلاف نسخة في اليوم وعملت على إنشاء صفحات جديدة مثل أطياف وفنون وشبيبة وصناعة وسياحة
واستقطبت أقلام هامة جدا وعندما أعفيت من رئاسة التحرير عام ٢٠١١ كنا نطبع اثني وعشرين ألف نسخة تباع كلها
وبسبب هذا النجاح أوفدتني وزارة الإعلام إلى الصين لمدة خمسة وعشرين يوما رئيسا للوفد الإعلامي السوري إلى مؤتمر التعاون الإعلامي الصيني العربي

✔س7:كيف يكون الإعلامي ناجح برأيكم؟
ج7:من خلال المتابعة والإطلاع على ما ينشر يوميا والأسلوب يلعب دوره في جذب القارىء والمصداقية ورصد نبض الشارع

✔س8: أين أنتم من النقد الأدبي؟
ج8:أكتب النقد الأدبي الانطباعي وليس الأكاديمي و يشمل هذا الكتابة عن الإصدارات الجديدة

✔س9:كثير من العراقيل والصعوبات تعترض طريق النجاح ما أصعبها وكيف تجاوزها القدير الإعلامي الأديب عيسى إسماعيل؟
ج9:الصعوبات بوجود أشخاص حولك ليسوا مؤهلين للعمل و يشكلون عبئا عليك ولايكتفون بذلك بل يحاولون إحباط وإثارة البلبلة حولك كنت أستوعب هؤلاء حينا
وأضع حدا لهم قدر الإمكان لكن بعضهم كان متنفذا لأسماء لبعض الوقت لكن الناس كانوا معي لأنني على حق أنا أخاف الله ولا أخاف الناس

✔س10:ما رأيكم في الإعلام في وقتنا الحالي ؟
ج10:الإعلام له دور هائل في كل المجالات لاسيما الإلكتروني و الفضائيات .. لا ينجح أي مشروع دون الإعلام إعلامنا السوري متقدم على الرغم من معاناته المادية

✔س11:ما هي الجوائز والتكريمات التي حصلتم عليها وما أهمها لديكم؟
✔ج11:حصلت مؤخرا على تكريم مؤسسة الجيل للثقافة والإعلام والدكتورة رواء العلي وأعتز به وحصلت على جوائز من إتحاد كتاب العرب وشبيبة الثورة والإدارة السياسية ومن وزارة الثقافة العراقية وهي تدفعني للعمل والجد

✔س12ما هي مشاريعكم الأدبية القادمة؟
ج12:لي رواية تصدر قريبا هي مدن ونساء ورواية انتهيت من كتابتها ولم أضع عنوانها النهائي ومجموعة قصص مخطوطة

✔س13:كم نحتاج من الوقت لتسير سفينتنا نحو ثقافة متطورة متجددة تتحدث عنها الأجيال؟
ج13:نحتاج لعدة عقود لأن الثقافة صورة عن الحضارة ونحتاج لوقت لتنضم إلى العالم المتطور لكننا سنصل بالتأكيد

✔س14:من هو ملهمك في الكتابة ولمن تهدي نجاحاتك؟
ج14:معلمي وطني الجميل

✔س15:ماهي طموحاتكم المستقبلية؟
ج15: أن تلقى أعمالي اهتمام الناس وأن تخدم الوطن وتساهم بنهضته الثقافية
والفكرية وأن اكتب الروايات والقصص التي أفكر بموضوعاتها

✔س16:ماهي أجمل عبارة تلقيتها عبرة مسيرة العطاء؟
ج16:عبارة كتبها الناقد محمد غازي التدمرية وهي (عيسى إسماعيل في قصصه يعيد ترتيب الحياة لتكون أكثر جمالا ومنوعة فهو عاشق لوطنه انتظروا هذا الاسم عيسى إسماعيل سيكون له شأن وهذا الكلام كتب عام١٩٩٥)

✔س17:ما هي حكمتك في الحياة؟
ج17:لا تكن فظا غليظ القلب فينفضوا من حولك

✔س18:ما هي رسالتك للجيل القادم عبر مؤسسة الجيل الجديد للثقافة والإعلام ؟
ج18:العمل والعلم و المعرفة تقودنا إلى مصاف الأمم المتطورة مع شكري لمؤسسة الجيل الجديد للثقافة والإعلام التي هي منارة التقدم و الابداع

✔س19:مؤسسة الجيل الجديد للثقافة والإعلام بإدارة الدكتورة رواء العلي ترحب بآراء ضيوفها أهل بيتها لنرتقي ثقافة وإعلام نحو جيل واعي مثقف ما رأيكم في عمل المؤسسة وإدارتها؟
ج19:عملها مشرف تكرم المبدعين وتنهض بالواقع الثقافي والإعلامي والدكتورة رواء العلي قامة وطنية ورمز المرأة العربية المناضلة

التقدير لرقيكم ورحابة صدربكم شكرا لقبولكم هذا الحوار دمتم بألف خير .. باقة من ياسمين الشام مليئة المحبة والإحترام .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى