شعر و أدب

حاكم الشارقة يعلن إطلاق جائزة للنقد الأدبي وإنشاء ثلاثة بيوت جديدة للشعر العربي في مصر

أعلن الشيخ الدكتور سلطان القاسمي حاكم الشارقة وعضو المجلس الأعلى للاتحاد اليوم عن إطلاق جائزة عربية للنقد الأدبي تسمى جائزة الشارقة للنقد الأدبي على غرار جائزة الشارقة للشعر العربي، ويتم منحها لأفضل أطروحة أو دراسة نقدية عربية حول نقد الشعر، وذلك بدءا من العام القادم إلى جانب جائزة الشارقة للشعر العربي.

وأعلن حاكم الشارقة عن اعتزامه خلال الفترة القادمة إنشاء ثلاثة بيوت جديدة للشعر العربي في مدينة القاهرة ومدن القناة ومنطقة الدلتا، بالإضافة إلى بيت الشعر العربي في الأقصر، لافتًا إلى دور مصر وخدماتها التي قدمتها للمنطقة العربية وذكريات سموه أثناء دراسته بجامعة القاهرة.

وأشار إلى اعتزازه بالمؤسسات الثقافية المصرية وبخاصة دار الكتب التي أبدى استعداده لخدمتها ورعايتها والحفاظ عليها باعتبارها كنزا للثقافة والآداب والمعرفة التي عرفها عن قرب، جاء ذلك ردًا على سؤال “بوابة الأهرام” في مهرجان الشارقة للشعر العربي حول رغبة الأدباء المصريين في إنشاء مزيد من بيوت الشعر في مصر يتناسب مع عدد الشعراء والأدباء المصريين وحجم الكثافة العددية للشعب المصري.

واختتم حديثه بقوله: (لا تقل نعطي لمصر ولكن قل ما أعطته لنا مصر).

ويذكر أن الشيخ الدكتور سلطان القاسمي قد التقى صباح اليوم الشعراء والإعلاميين العرب بمقر المقهى الأدبي ثم انتقل اللقاء إلى مقر دار سلطان القاسمي للدراسات الخليجية بإمارة الشارقة، وهناك صافح الضيوف مبديا ترحيبه بوجودهم في الشارقة ثم بعد ذلك تحدث إليهم عن أوضاع الشعر الراهنة ومستقبله وأهمية رعاية وإعطاء الفرصة للشعراء الشباب وتسليمهم راية الشعر ناصعة البياض، وفي حديثه أعلن عن إطلاق جائزة الشارقة للنقد الأدبي ثم بعدها أعطى الفرصة للمتحدثين وفتح باب النقاش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق