اخبار عربيةالفن

السينمائي بمصر مشاركة 7 أفلام جديدة بدأ طرحها بعض بدور العرض خلال الأيام الماضية

السينمائي بمصر مشاركة 7 أفلام جديدة بدأ طرحها بعض بدور العرض خلال الأيام الماضية

 

متابعة/أيمن بحر

يشهد ختام العام السينمائي بمصر مشاركة 7 أفلام جديدة بدأ طرحها بعض بدور العرض خلال الأيام الماضية على أن تتبعها أخرى حتى نهاية 2021 الذي يعد عام بداية تعافي السينما المصرية من تبعات جائحة كورونا.

والأفلام المصرية الجديدة هي: المحكمة وريتسا وقمر 14 وليلة العيد والكاهن وبرا المنهج وأهل الكهف.

والقاسم المشترك بين هذه الأفلام ونسبة كبيرة من الأفلام المنتجة خلال 2021 هو اعتمادها على البطولة الجماعية في خطوة وصفها خبراء بأنه الحل الأمثل بعد ركود السينما المصرية في 2020.

البداية مع فيلم المحكمة الذي تدور أحداثه في إطار يوم واحد تقع داخل المحكمة وكيف يحاول أبطالها التعايش مع مشاكلهم.

المحكمة من بطولة غادة عادل وفتحي عبد الوهاب وصلاح عبد الله وجميلة عوض ومجموعة أخرى من النجوم ومن إخراج محمد أمين وتأليف أحمد عبد الله وبدأ عرضه منذ قرابة أسبوع.

وفي منتصف ديسمبر المقبل، سيتم طرح فيلمين آخرين وهما: ريتسا وبرا المنهج.

وتدور أحداث ريتسا حول حول قبطان مصري يُدعى حداد يعود إلى الوطن بعد رحلة غربة أكثر من 50 عاما، بحثا عن تفاصيل حياته القديمة ومن بطولة: محمود حميدة وأحمد الفيشاوي وعائشة بن أحمد ومريم الخشت، ومن تأليف معتز فتيحة وإخراج أحمد يسري.برا المنهج تدور أحداث قصته حول طفل يسعى لإبهار زملائه من خلال دخول منزل مهجور أمام المدرسة الذي يخاف الأولاد من المرور بقربه ليكتشف أن الذي يسكنه رجل عجوز مختبئ من العالم هناك، وتنشأ صداقة وعلاقة تربوية بين الصبي والرجل العجوز مما يدفع بهما إلى رحلة لاكتشاف الذات. الفيلم من بطولة ماجد الكدواني وقصة وإخراج عمرو سلامة.

وفي 29 ديسمبر سينضم فيلمان لمنافسة شباك التذاكر بالسينمات المصرية وهما: قمر 14 وليلة عيد.

بعد عرضه الأول بمهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة يبدأ فيلم قمر 14 رحلته في دور العرض، وتدور أحداثه حول 5 قصص حب مختلفة ويلعب بطولته كل من ياسمين رئيس وخالد النبوي وأحمد الفيشاوى وكوكبة أخرى من النجوم ومن إخراج هادى الباجوري وتأليف محمود زهران.ليلة العيد تدور أحداثه حول عدة قضايا واقعية تُثار دائما في مجتمعنا الحالي منها زواج القاصرات وختان الإناث كما يتطرق للحديث عن قهر المرأة بشكل عام في مراحل الطفولة والشباب وذلك خلال ليلة واحدة هي ليلة الوقفة، ومن بطولة كوكبة من النجوم على رأسهم: يسرا وسميحة أيوب وريهام عبدالعفور وسيد رجب ومن إخراج سامح عبد العزيز.

وفي ليلة رأس السنة تستقبل السينما المصرية فيلمي: الكاهن وأهل الكهف.

(الكاهن) تدور أحداثه حول الصحفية فيروز، التي تعاني من اضطرابات زوجها النفسية ومع وقوع جريمة قتل غامضة تنقلب حياة الزوجين رأسا على عقب، ومن بطولة درة وإياد نصار ومحمود حميدة وحسين فهمى وإخراج عثمان أبو لبن.

وفي إطار خيالي تدور أحداث (أهل الكهف) حول صراع الإنسان مع الزمن وهذا الصراع يتمثل في ثلاثة من البشر يبعثون إلى الحياة بعد نوم يستغرق أكثر من ثلاثة قرون ليجدوا أنفسهم في زمن غير الزمن الذي عاشوا فيه من قبل من بطولة: خالد النبوي ومحمود حميدة وغادة عادل، ومحمد ممدوح ومحمد فراج وإخراج عمرو عرفة.الرابط بين الأفلام الجديدة بالسينما المصرية والإنتاج السينمائي بشكل عام في 2021 هو أن البطولة الجماعية كانت حاضرة بقوة في مقابل تلاشي ظاهرة البطولة الفردية.

وتعليقا على هذه الظاهرة يقول الناقد الفني، عمرو الكاشف: إن البطولة الجماعية كانت حلا أمثل لظهور أكبر عدد من النجوم في (أفلام 2021) بعد حالة الركود التي عاشتها السينما المصرية بعام 2020.

ويضيف الكاشف : لكن بالطبع نحتاج إلى أن يكون العمل الفني يتسع لعديد من النجوم حتى لا يكون وجودهم مجرد (حشو) يضعف الفيلم ويقلل من جودته.

الظاهرة الثانية بالأفلام المصرية التي صدرت خلال 2021 هي وجود عديد من القصص الفرعية داخل الفيلم الواحد.

ويشير الكاشف إلى أن “القصص الفرعية تدعم البطولة الجماعية موضحا: هذا النوع من الأعمال هو الأصعب لأنك تحتاج إلى بناء عديد من الشخصيات وسرد عشرات القصص إذ لا يكون لدينا خط درامي واحد مما يتطلب وجود فريق عمل قوي وإلا كانت النتائج غير مرضية.وفقا لتقارير محلية فإنه حتى الآن وصلت إيرادات السينما المصرية في عام 2021 لقرابة 400 مليون جنيها مصريا.

في هذا الصدد، يقول الناقد عمرو الكاشف: رقم متوسط ويبشر بقدرة السينما المصرية إلى استعادة نشاطها الكامل خلال العام المقبل إلا إذا حدثت أزمة أخرى عطلت حركة السينما المحلية مجددا.

ويردف: عام 2021 كان مميزا للسينما المصرية على مستوى المشاركة بالمهرجانات العالمية أيضا وأصبحت (السينما المستقلة) قادرة على دخول سباق شباك التذاكر رفقة نظيرتها التجارية وهذا يبشر بتنوع فني خلال السنوات المقبلة.

ويختتم عمرو الكاشف حديثه قائلا: السينما صناعة كبيرة ومصر بدأت رحلتها الخاصة بالتعافي من أزمة كورونا وإنتاج عدد مقبول من الأفلام خلال 2021 ونتمنى أن يكون العام المقبل شاهدا على عودة أقوى وألا نشاهد قاعات السينما فارغة من الجمهور مرة أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى