اخبار محلية

إعلام بورسعيد يناقش ” دور الجمعيات الأهلية في مواجهة المشكلة السكانية “

إعلام بورسعيد يناقش " دور الجمعيات الأهلية في مواجهة المشكلة السكانية "

كتب أحمد سمير :
عقد مركز إعلام بورسعيد التابع للهيئة العامة للاستعلامات ندوة حول ” دور الجمعيات الأهلية في مواجهة المشكلة السكانية ” استضاف فيها الأستاذ ايهاب الدسوقي عضو الاتحاد الإقليمي للجمعيات الأهلية و رئيس جمعية أصدقاء البيئة للتنمية ببورسعيد بحضور الأستاذ عصام صالح مدير مركز إعلام بورسعيد و عدد كبير من طلاب الفرقة الرابعة بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية ببورسعيد .
و افتتح اللقاء الأستاذ عصام صالح مؤكداً على أن الندوة تأتي في إطار فعاليات الحملة الإعلامية ” سعادتك و صحتك في تنظيم أسرتك ” التي أطلقها قطاع الإعلام الداخلي بالهيئة العامة للاستعلامات و تنفذها كافة مراكز الإعلام و أن الجهود التطوعية تمثل أهمية كبيرة لمواجهة المشكلة السكانية و تشكل جهود الجمعيات الأهلية في كافة قضايا التنمية عنصراً هاماً للتصدي لها و في مقدمتها المشكلة السكانية التي تحتاج لتعاون و تكامل كافة جهود مؤسسات المجتمع الرسمية و غير الرسمية .

و دار الحوار خلال اللقاء مع الأستاذ ايهاب الدسوقي حول المقصود بمصطلح منظمات المجتمع المدني الذي يعني المنظمات غير الحكومية والمنظمات التي لا تهدف إلى الربح ولها وجود في الحياة العامة وتنهض بعبء التعبير عن اهتمامات وقيم أعضائها و تعد منظمات المجتمع المدني عناصر فاعلة و قنوات هامة في تقديم الخدمات الاجتماعية و التوعية و تنفيذ برامج التنمية حيث تلعب خبرات المجتمع المدني وتجاربه دوراً مكملاً للعمل الحكومي .
و أكد على أهمية المجتمع المدني في مصر لما يمكن أن تقوم به مؤسساته من دور في تفعيل مشاركة عدد أكبر من المواطنين في التنمية والتفاعل مع السياسات التي يمكن أن تؤثر إيجاباً على حياتهم لذا تسعى مؤسسات المجتمع المدنى في مصر إلى خلق دور مؤثر وفعال في المجتمع يهدف إلى التنمية .
و أشار كذلك إلى أن مصر هي الأولي في العالم العربي من حيث عدد السكان ورقم 14 علي مستوي العالم و أن مشكلة الزيادة السكانية تتثمل في عدم التوازن بين النمو السكاني ومعدل التنمية الاقتصادية و أن الزيادة السكانية لا تمثل مشكلة إذا وصل معدل النمو الاقتصادي ثلاثة أضعاف معدل النمو السكاني .
و أضاف الدسوقي إلى أن مواجهة المشكلة السكانية في مصر تحتاج إلى تضافر كافة الجهود فهى ليست مسؤولية الحكومة وحدها ولكنها أيضا مسؤولية المواطن فعليه أن يدرك أنه مسؤول وشريك لضبط النمو السكانى وفهم أبعاد قضية الزيادة السكانية وآثارها على الإستفادة من الموارد المحدودة للدولة و العمل للوصول إلى معدلات زيادة سكانية تلائم النمو الاقتصادى في مصر.
و في نهاية اللقاء أكدت الندوة على ضرورة المشاركة الايجابية للشباب في عملية التنمية الحالية في ظل الجمهورية الجديدة و أهمية العمل التطوعي في تنمية قدرات الشباب و كذلك أهمية الانضمام للجمعيات الأهلية الفعالة لخدمة قضايا المجتمع المحلي و العمل على نشر الوعي بخطورة المشكلة السكانية على حاضر و مستقبل الوطن .

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى