المرأة

المرأة الإماراتية إنجازات غير مسبوقة من المحلية إلى العالمية

كتب/ رضا السعيد 

تمكنت المرأة الإماراتية بعد خمسين عاماً على قيام الاتحاد من تحقيق إنجازات غير مسبوقة بمختلف الميادين السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية والعلمية، والثقافية، والتنموية، وعلوم الفضاء، بفضل جهود القيادة الحكيمة، ورائدة العمل النسائي رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الشيخة فاطمة بنت مبارك التي آمنت بقدرات المرأة الإماراتية وعملت على تمكينها لتصبح رائدة على الصعيد العالمي.
أصبحت المرأة الإماراتية شريكاً رئيسياً في تطور المجتمع، فأثبتت وجودها في مختلف المجالات، وحظيت بتمثيل كبير في الحكومة الاتحادية، وتولت العديد من المناصب الإدارية والدبلوماسية الرفيعة، وباتت تمثل الدولة في هيئات ومؤتمرات عالمية متعددة، كما وتولت منصب رئيس المجلس الوطني الاتحادي في سابقة هي الأولى من نوعها عربياً، ومن ثم تمثيلها بشكل متساوٍ مع شريكها الرجل في أحد أهم مؤسسات الاتحاد وأركانه، ما يعكس المستوى المتقدم الذي وصلت إليه المرأة في الإمارات، ومدى حرص القيادة الحكيمة على تمكينها.
كما أظهرت العديد من التقارير إنجازات غير مسبوقة للمرأة الإماراتية على الصعيد المحلي، والخليجي والإقليمي والدولي، وكان آخرها تحقيق الدولة إنجازاً عالمياً جديداً في مجال الموازنة بين الجنسين، وجاءت في المركز الأول على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حسب تقرير”المرأة وأنشطة الأعمال والقانون 2021″ الصادر عن البنك الدولي.
استراتيجية تمكين المرأة
منذ تأسيس دولة الإمارات اهتمت الحكومة بشؤون وقضايا المرأة الإماراتية، وشكل تأسيس الاتحاد النسائي العام، عام 1975 بمؤازرة مؤسس دولة الإمارات، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مع رائدة العمل النسائي الشيخة فاطمة بنت مبارك، اللبنة الأولى نحو تمكين المرأة، وتفعيل دورها في المجتمع، وفي 8 مارس (آذار) عام 2015، أطلقت “أم الإمارات” الاستراتيجية الوطنية لتمكين وريادة المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة 2015-2021.
التعليم
تشير إحصائيات الأمم المتحدة إلى أن دولة الإمارات من بين أكثر دول العالم تطوراً في مجال تعليم المرأة، إضافة إلى حصولها على المرتبة الأولى عالمياً سنة 2015 في مؤشر احترام المرأة ضمن تقرير أعده فريق من الخبراء العالميين يختص بقياس التطور الاجتماعي في مختلف دول العالم.
التوازن بين الجنسين
حصلت دولة الإمارات على المراتب التالية على مستوى العالم، وفقاً لتقرير المنتدى الاقتصادي العالمي لسد الفجوة بين الجنسين لعام 2016، وفي مايو (أيار) 2015 اعتمد مجلس الوزراء قراراً بتشكيل “مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين” في جميع ميادين العمل، والمساهمة في دعم مكانة دولة الإمارات محلياً ودولياً، وهدف المجلس إلى تقليص الفجوة بين الجنسين، وتحقيق التوازن بينهما في مراكز صنع القرار تحقيقاً لرؤية الإمارات، بأن تكون ضمن أفضل 25 دولة في مؤشر التوازن بين الجنسين بحلول 2021.
العمل
تشكل المرأة اليوم أكثر من 66% من القوى العاملة في الإمارات، وتحظى بتواجد قوي، يفوق أعداد الرجال، في قطاعات التعليم والصحة والمصارف وفق إحصائيات رسمية، وهناك أكثر من 21,000 امرأة صاحبة عمل في دولة الإمارات العربية المتحدة.
ويشكل قطاع صاحبات الأعمال 10% من إجمالي القطاع الخاص الإماراتي، وتقوم صاحبات الأعمال بإدارة مشاريع بقيمة تزيد على 40 مليار درهم، ويمثلن نسبة 15% من تشكيل مجالس إدارات غرف التجارة والصناعة في الدولة.
في الحكومة الاتحادية
يضم مجلس الوزراء لحكومة دولة الإمارات 32 وزيراً بينهم 9 نساء بنسبة 27 % من مجموع الوزراء، وتتعامل الوزيرات مع المحافظ الوزارية الجديدة كالتسامح، والسعادة، والشباب، وشغلت شما بنت سهيل بن فارس المزروعي منصب وزيرة دولة لشؤون الشباب منذ إعلان التشكيل الوزاري في فبراير (شباط) 2016، لتصبح وهي في عمر 22 أصغر وزيرة في العالم.
كما بلغت مشاركة المرأة في مجلس الوزراء أعلى المعدلات في العالم، الأمر الذي عكس الموقف القوي الذي وصلت إليه المرأة الإماراتية بفضل التمكين والإشراك السياسي للمرأة في الحكومة، بالنسبة لتوزيع المناصب في المؤسسات الحكومية بحسب الجنس، تمثل المرأة 46.6% من إجمالي القوى العاملة، وتشغل 66% من وظائف القطاع العام، منها 30 % في مراكز صنع القرار، و15% في الأدوار التقنية والأكاديمية.
المجلس الوطني الاتحادي
وجه رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان برفع نسبة تمثيل المرأة الإماراتية في مقاعد المجلس الوطني الاتحادي إلى 50% بدءاً من الدورة الانتخابية 2019، في سابقة على مستوى العالم العربي والمنطقة بأسرها، وتعكس هذه الخطوة رؤية الدولة المستقبلية التي تهدف إلى تحقيق التمكين الكامل للمرأة الإماراتية، وكفالة مشاركتها الكاملة والفعالة في الحياة السياسية، وتكافؤ الفرص المتاحة لها للقيادة على قدم المساواة مع الرجل على جميع مستويات صنع القرار في الحياة السياسية والاقتصادية والعامة.
السلك الدبلوماسي
تشغل المرأة الإماراتية مناصب دبلوماسية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وحتى عام 2019 بلغ عدد النساء الإماراتيات في السلك الدبلوماسي والقنصلي في مقر الوزارة 234 عضوة، بالإضافة إلى 42 من النساء العاملات في السلك الدبلوماسي في البعثات الخارجية لدولة الإمارات، ويوجد 7 سفيرات في السلك الدبلوماسي في وزارة الخارجية والتعاون الدولي.
يوم المرأة الإماراتية
تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة في 28 أغسطس (آب) بيوم المرأة الإماراتية، وهو اليوم الذي تأسس فيه الاتحاد النسائي العام، وأعلنته الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات” عام 2014 ليكون مناسبة وطنية، وحمل الاحتفال في العام 2020 شعار “التخطيط للخمسين: المرأة سند للوطن”، وذلك تقديراً للدور الذي تلعبه المرأة الإماراتية وأن الاستعداد للخمسين عام المقبلة لابد أن تكون شريكة استراتيجية ومحورية في عملية استشراف المستقبل والمساهمة فيه جنباً إلى جنب مع أخيها الرجل، وإيماناً من قيادة الدولة الحكيمة بأهمية مساهمات بنات الوطن ودورهن في جهود التنمية ورفاهية البلاد.
الفضاء
إن ارتفاع معدل مشاركة الكفاءات النسائية الشابة في قطاع الفضاء الإماراتي يعكس اهتمام القيادة الرشيدة بتمكين بنات الإمارات في كل المجالات، وتفعيل دور المرأة شريكاً في مسيرة التنمية والتقدم والازدهار، فوصلت المشاركة النسائية في مشروع “مسبار الأمل” لاستكشاف المريخ إلى 34% من فريق العمل، وارتفعت نسبة الباحثات في الفريق العلمي للمشروع 80% من العدد الإجمالي للفريق، وهذه المؤشرات المهمة، كما أن اختيار نورا المطروشي كأول رائدة فضاء عربية، والذي جاء ضمن برنامج الإمارات لرواد الفضاء في دورته الثانية، يعكس المجهودات الضخمة التي بذلتها دولة الإمارات لتمكين المرأة الإماراتية في مجال الفضاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى