المرأة

هبه عبد الفتاح تفتح النار على الرجال .. لماذا تعدد الزوجات لما تجري الفلوس في يديك

وليد محمد

 

حلت الكاتبه الصحفيه والروائية هبه عبد الفتاح رئيس مجلس إدارة مؤسسة هايدي لرعاية الفئات الخاصه ورئيس تحرير شبكة هايدي نيوز الاخبارية ضيفة برنامج كلام هوانم على قناة الحدث اليوم من تقديم الإعلاميه المتميزه عبير الشيخ ومن إعداد الصحفيه هبه الشرقاوى

وتحدثت هبه عبد الفتاح من خلال مبادرة ( ممكن منتطلقش ) التي أطلقها البرنامج بغرض حل مشاكل الأسره التي يتعرض لها الزوج والزوجه والحفاظ علي كيانها والتي تؤثر بالتالي علي الاولاد ، ومن أهم تلك المشاكل التي تمت مناقشتها في الحلقه مع الكاتبه الصحفيه هبه عبد الفتاح هو مبدأ عدم التكافؤ بين الزوجين ، والذي ممكن ان يؤدي إلي فشل العلاقه بينهما ، حيث أكدت هبه عبد الفتاح على ضرورة وجود التكافؤ بين الزوجين كشرط أساسي لنجاح الحياه الزوجيه ، علي أن يكون التكافؤ في كافة المناحي سواء التكافؤ المادى والثقافي والإجتماعي والاسري، وأضافت أنه لابد بالضرورة من وجود التفاهم والحب والتكامل بين الطرفين الرجل والمرأه، لأن الحب وحده ليس كل شيء ، ولكن هناك أشياء كثيره مجتمعه لإنجاح العلاقه الزوجيه ، مثل تقارب أسلوب التربيه والعادات والتقاليد، والأهم ان يكون كلا من الزوجين يعرف جيدا كيفية يتحمل مسئولية بيت واسره وكذلك كيفية تربية اولادهم تربيه سليمه .

هذا واكدت الكاتبه الصحفيه هبه عبد الفتاح أن الغيرة التي تحدث بين الزوجين نتيجة نجاح إحداهما عن الآخر ، ما هي إلا صراع نفسي ناتج عن ان الرجل أو المرأه يعاني من نفسيه غير سويه ، حيث اشارت موضحه ان نجاح الرجل نتيجه لوقوف زوجته بجانبه على طول الطؤيق والعكس صحيح بالنسبه للمرأه ايضا .

هذا وقد فجرت هبه عبد الفتاح قنبله مدويه، حيث أكدت قائله أن الرجل عندما يجري المال في يده ويرتفع مستواه المادى يجري لاهثا للزواج بإمرأه اخري ، بحجه أن الشرع يحلل التعدد ،

وأستنكرت هبه عبد الفتاح ذلك موضحه ، ولماذا لم يطبق الرجال الشرع كما يقولون ويعددوا الزوجات وهم لا يمتلكون المال ، هل التعدد فقط وقت ظهور المال في حياته ؟! ،

وأضافت الكاتبة الصحفية هبه عبد الفتاح موضحه ، وما هو ذنب زوجته الأولى التي تحملته في أيام الشقاء والبؤس والفقر في انه يغدر بها ويتزوج بأخرى ، ولماذا لا يقوم الرجل بإمتاع زوجته الأولى بماله ، أي عندما يكرمه الله بالمال يعوضها ماديا عن كل سنوات الشقاء الطويله ، لماذا يلهث الرجل للزواج بأخرى وهو يعلم جيدا أن تلك المرأه الأخرى لن تنظر له إلا إذا كان معه مال فقط ، وغير ذلك لم تكن لتلتفت إليه نهائيا ،بل مستحيل أساسا أن تقبل بالزواج به .

وأكدت هبه عبد الفتاح علي ذلك موضحه ، أن الزوجه ليست مجرد ( داده) لتربية الأولاد، ولكن الزوجه يجب أن يحملها الرجل على رأسه ، فمكانتها في قلبه بعد مكانة أمه مباشرة ، فالزوجه يجب ان تكون بالنسبه للزوج أم وأخت وحبيبه ورفيقه وصديقه ، لذلك لا يمكن أبدأ ان يكون جزاء الزوجه بعد رحلتها الطويله مع زوجها وأيام الشقاء والعذاب وتكوين المستقبل هو الغدر والزواج بإمرأه أخرى .

كذلك رفضت هبه عبد الفتاح مصطلح نزوه مؤكده أنه مجرد ( شماعه ) يعلق عليها الرجل خيباته من جراء خوضه في علاقات نسائيه وهو يعرف تمام المعرفه أن كلها علاقات فاشله .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى