اخبار عربيةشعر و أدب

أشعار أيقونة الشعر خنساء الشام رواء العلى

أشعار أيقونة الشعر خنساء الشام رواء العلى

دمشق ياسمينة

الشاعرة: رواء العلى

دمشق ياسمينة
أم ذرى علياء
بوابة فخر أم سنديان
ألف غدراً
والشجرة خضراء
مئة طعنة
والجذور في الأرض
مئة موتا
والسنابل تجلب الخبز
في قصعة المجد
ونشرب الكبرياء
دمشق كرامة
لاتمطر سوى الخيرات
وفي اصبعها ألف خاتم
لألف عابر خلال البلاء
وجه من العزة
لن يهاجر في هشاشة
الأشياء
يحدث أن يتمرد
الكافر
فيقتله العصيان في
الأشتهاء
معطف يقي من الخضوع
قبعة على القلب
تحميه من الضوضاء
أقيم صلاة الحمد
والقدسية للشهداء
في شهر فضيل من العطاء

سلام على سياج الورد

خنساء الشام: رواء العلى

سلام على سياج الورد
شوك في صوته
وأريج في أعماقه
ينثر أشرعة من ملامحه
يرى الحب فيباركه
ويرى الحزن
يمسح دمعه
فهو البحر في عمقه
وطرب الطفل في وجهه
يحضن إرثا
من النور في صدره
مزودا بالفرح
ماجمعت يده.
من الذاكرة.

لا تراهن على الزهر

د. رواء العلى

لا تراهن على الزهر
راهن على وردة الجمر
التي تطفي الشجر الطفل
وقت من الرماد
ووجهي على الصباحات الباردة

جسدك الترابي

السفيرة: رواء العلى

جسدك الترابي
على نافذة حنجرتي
ومزمار حبري لايتسع
حنين هذا الإيقاع
يارب امنحني وقتاً
لأثقب لغة أشواقي الخاشعة
زيت من الريحان ساطع
وزجاجي لا يحتمل فيض النور
هل يتسع المساء
لأحزاني الراجعة
من كبرياء الحقول

طوبى

أيقونة الشعر: رواء العلى

طوبى
لبسمة حزن
فوق شفاه
العمر
طوبى لشوق
اليقين
فوق اغصان
الزهر
طوبى
لأمل
يمسح جرح افئدتي
بلغة الصبر
من الذاكرة

واد كجوف الصحارى

أم الشهيدين: رواء العلى

واد كجوف الصحارى
يدندن صدى الرمال
بين أياديهم
أعشبت ريحاناً من شمس !!
الكلمة الطيبة

خربشات روح

سيدة العطاء: رواء العلى

يمر الحنين إلى ملكة بالوجود
ويرحل عطاءه سنين
مزقته الشظايا وحاصره صوته
حاصره دمه!!!
فاستقال من الحلم حزين .
يا أبي
مازالت أغنيتك
(نامي هنية)
تتنزه في حنجرتي والوتين
السلام والسكينة لروحك يازنبقة
خالدة في العينين.

مدى من الأشواق مكسور

السفيرة الشاعرة: رواء العلى

مدى من الأشواق مكسور
على مزمار العيد كان العبور
والآن خمسة حواس
مكسورة الزهور
وعشرة اصابع مشنوقة النور
أيها العيد المهاجر في يقيني
مع ذاك الغائب ودعت حنيني
وزرعت ريحانتين بين فمي
وشراييني
اتنفس من عين قرنفلة
وعباءتي تواسيني
هذا النشيد من رئة التراب
ينفتح الطريق الى نصر يحييني

على راياته الخضراء

الدكتورة الشاعرة: رواء العلى

على راياته الخضراء
أخفقت فضاءات قصيدتي
لأواصل المراثي بالأغاني
محتضنة مدار لحني
الذي أكتمل

يحاصرني الحنين

شاعرة بلاد الشمس الساطعة: رواء العلى

يحاصرني الحنين
ويطفو
وجعه الوتين
هو الوقت
تراتيل ذكريات
تتدحرج على القلب
وقد منحها اللجوء آهات
يحاصرني
الطريق إلى ريحانة
وصدى مجدها قمح البيادر
فاستقال من الحلم ..
ليرمي على القلوب
محصول السنابل

قل للزارع في أرض بوار

شاعرة بلاد الياسمين: رواء العلى

قل للزارع في أرض بوار
سيحصد الريح
وفي العين ذر غبار
القمح
لا يعطي خبزا دون بذار
مملكتي
ترفض المعجزات
والأعذار
علمني جدي
كيف يتفتح التراب
من الأمطار
لاطاعة إلا للخصب
حيث
تتدفق على أغصانه الثمار

على كتف الأودية

ياسمينة الشام: رواء العلى

على كتف الأودية
غفا الهواء الأزرق
ستغسل عيناه الريح
رغم تقلب نغمة المزمار
وتلتف حنجرته الينابيع والحقول .
إنه رغيف الشرق ….!!!

سلام

الشاعرة: رواء العلى

سلام
على شرفة البحر
وحلم أزهار
بأمواج متضاربة
الفكر
والأسفار
لكوخ عتق الحبر
بنكهة الأستمرار
أي متاه يتدحرج
على انشودة الأستقرار…!؟

قلم

الشاعرة: رواء لعلى

قلم
بدأ للحب يبتكر
بريشة النعام
يلون تفاصيل رسمه
وجه من القمر
وشعر من الثمر
رسم حقل من
أزهار يسميه
العينين
تسبح فيه الفراش
ثم رسم ضحكة الياسمين
ورسم على الجبين من الشجر
وأطلق على يديه
اسم حمامتين
ورسم قرميدة
لحنينه المبتكر.

هبطت

سيدة الجيل: رواء العلى

هبطت
على جدار الأرق
ورقاء أرهقها السبق!!!
فسألتها عن رحلة الأنسانية
بكل ألألق
أغضت الطرف
ثم قالت في نزق
طين تعجنني الأيام
كي أُشوى
على نار القلق
لن أسالها
إذ. !!!!!
ستعود
الى الأصل الذي
إنبثق
فليس سوى الأيام
تعزف الشفق
لها الأقلام وكل الورق.

أليس ؟؟؟

شاعرة الجيل: رواء العلى

أليس ؟؟؟
أثقل أحمال العقل هو ذاك
التواضع لإنزال العذاب بالغرور؟
و أن يتغذى الإنسان
بأقماع السنديان وورق الزعفران
ويتحمل مجاعة
نفسه في ارتقاء قمم الجبال.؟

قلبى على قلبى

سفيرة الحرف: رواء العلى

قلبي على قلبي
تكاد أزهاره
البريئة
تقفز من نوافذه
العتيقة
هي غبطة الصبر
تفيض على ضفافه
ذكريات القصيدة…..!

إحذر!!!!!!

سفيرة الكلمة: رواء العلى

إحذر!!!!!!
الكثير من الشهرة
والكثير من المال
فكلاهما يؤديان لبعد
حلم الخيار
ولايمكن العيش بدون كثير
مجد
وبعض من ذاك
فإن الغرور مقبرة
الطيار

السيدة حافية

سفيرة الحرف: رواء العلى

السيدة حافية
إحملها ياسيد السر
فخفيها
الأخضرين
خلعتهما أمام
حنينك المقدس
لاتبرح مجلسك
على اطراف
صوتها !!!

أنا في المتاه

الشاعرة: رواء العلى

أنا في المتاه
في مدارات الحنين
بين الصعاب
وجسور من الضباب
جسد يتدحرج صوب
ينابيعه
بين مدارات أحلامه
الصائبة
ورهانته
الغائبة
وقلبي في مداراته
يغني الماء
ليكن حلم!!!! ‘

بين العما وبين النور

الشاعرة: رواء العلى

بين العما وبين النور
كائنات القصيدة
تترجم شخصها
حينا !
قبة في ظلال البخور
وحينا !
ضبابية البلور
في غبطة الحبر
وقت استوت
ضمة الحاء
فانكشفت الباء
في الظلام
قبة من نعيم الرؤى
هذه الألوان المصطفاة..ا

جنون مشروع يا عيد

الشاعرة: رواء العلى

جنون مشروع يا عيد
أشواق متدلية في حبل الوريد
وحنين في الزمن الأقسى
زمن يولد من بوابة الشهيد
طوبى للموج المتدفق
من نبض التراب
إلى نبض الوتين
اوراق الريح
شرفات النور
الموت بلحظة حنين
يصلني صوته
مسكونا بالزيتون والتين
ياحاملا موتك
صوب الغابات السعيدة
قلبي موجوع في البراري
تحاصرني طفولتك على شجر أوردتي
يارب الذي بإسمك تصبر الخلق
بين خطوط الجنون أنا حزين
مسافة بين تضاريس عمري
وبين لقاء مداك الكبير
فاعذرني ياعيد
لم تعد تبصر حلواك العين

عندما تترك للجداول

الأديبة: رواء العلى

عندما تترك للجداول
مساحاتها الواسعة
لايعني خلو مساراتها
من شوائب الطبيعة
تقول الفصول

نشره د. حاتم العنانى الإعلامى بوكالة أنباء آسيا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى