شعر و أدب

وجدنيات في غيابت الحب بقلم منى مراد

 

وجدنيات

في غيابت الحب
…………
هناك عند الوادي العميق..في إمتداده الرحيب
يضرب في الافق ..حيث تضيع الالام
و تسكتين الروح….وعشاق الحب ..في جريانه السريع
مع دقات القلب ..وإرتداد النبض في الوريد
عشاق الحب المغني ..الذي لا يغفو على منحدرات الوادي
كلما هبت النسائم…من الأفئدة..تكشف طريق الحب
طارت طيور …إلا طير صغير …يرفرف بين الأغصان
أبى أن يطير
يقول للسندسةالمأمولة
وتطرق عيناه عيناها….ويمناه على راحتيها
يقيس المجهول في الوجد….ولا يفيق….ينظر اليها متعبا
يخبرها… أنا جريح….أنا هنا كنت أمير
أتودعيني بين يديك أسير؟!
ياله من سؤال !!
ها هي ذا بالقلب الغيان
وبالروح الحيرى
تراه يتجول فى أَرجاء الروح
يتشرد من ميدان فى التيه
إلى آخر
منطقة في الاحداق
يحاكي الاهداب
تقول له
رفقا بالفؤاد
قال
رفقا أنتي فأنا في الغرام أركض نشوان
كعصفور يرفرف مبهور على الأغصان
أضرب في الآفاق ولن أغادر البستان
كأني بالحب جننت
فأنتي دائي ودوائي
وأنتي سمي وترياقي
ياويلي من وجد وأهوال ما سألاقي
ها أنا ياسندسة الحديقة
على ثغري
ألملم الرحيق
ومياسم الكلمات
قبل الإشراق
أفتش عنك في روحي قبل لفظ أنفاسي
وإستسلمت لإستغراقي
كنت كالشارع المهجور
أقلد حكايات الحب
وأسير سير العشاق
حينها
هوى بها في قاع الجب
يغرف من العشق ويخرج بالأشواق
يطفو فوق سطوح الهوى
ويغرق في الاعماق
أسكرها بكؤوس الكلمات
ومع الصبح عاد غريبا
حملها نحو مجهول
وأَلقاها
فى حانات العالم المسحور
تنتظر الحب المعهود
أتقطف في أول اللقاء!!
بالكلمات
همسا وحريرات
حين تعطلت اللغات
مع دفئ الهمسات
على عقلها كان السقوط
على الطرقات كان المصير
وحين أفاقت من أسرار الأحرف
بحثت عن خبايا السطور في الأوراق
والخيط المعلق بالوصال وثقب إبرة
بلفظ الكلمات كالمسحورة
هنا ظلت كالفراشات
بلا سكر ولا عسل ولا حتى رحيق
كيف ستزهر البساتين؟!…… في حنايا الصدر الثمين
متى ستعود من الحلم؟! …وتدور في نصف الكرة
أتسأل عنه بدون دليل أترحل نحو المحال
عند الصب الحالم
أو تطير بين الغابات الموحشة …يا لجحيم اللوعة
منتظرة بدرا محال الطلعة يهل
هاهي في عمق المجهول أتت
تترقب عناقيد الضوء يمحي الليل المعتم والغيوم الملبدة
ويحي الأحلام التي قتلت والأمنيات التي سلبت
صفعة القدر الذي جردها من صفا الحياة وخرير غيم توسد على طريق النجاة وصرير النوى الذى أوقف دقات القلب
فإن كانت غوت
فقد أَغواها الحب
كيف تعلقت بحلم
كأنها حين صدقت كذبت
فهل هي تحب ؟! أم القلب قلب عابر
والروح تحن الي شبق الحب الباقي؟!
منى مراد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى