اخبار عالمية

انعقاد جلسة المشاورات الثنائية بين مصر وبولندا

عقد السفير إيهاب نصر، مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية، جلسة مشاورات ثنائية مع الجانب البولندي في العاصمة البولندية وارسو، وترأس الجانب البولندي نائب وزير الخارجية للتعاون الاقتصادي والإنمائي وإفريقيا والشرق الأوسط “باڤل يابلونسكي”.

تضمنت جلسة المشاورات مناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين بشقيها السياسي والاقتصادي، ومختلف أوجه التعاون الفني والقطاعي، بما في ذلك التعاون الثقافي والسياحي، وسبل تعزيز ذلك التعاون بما يرتقي لتطلعات الجانبين، وبما يسهم في زيادة الاستثمارات وحجم التبادل التجاري في ضوء الفرص المتاحة، وذلك للبناء على زيارة الدولة التي قام بها الرئيس البولندي للقاهرة في مايو الماضي والتي نتج عنها توقيع عدد من الاتفاقيات المهمة.

كما تم إبراز تطلع مصر لتعزيز العلاقات مع الجانب البولندي استناداً لاعتبارات المصلحة المشتركة بين البلدين، واستعرض مساعد وزير الخارجية الفرص الاقتصادية والاستثمارية التي توفرها مصر، لاسيما في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس ومشروعات البنية التحتية.

تبادل الجانبان وجهات النظر حول الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث اتفقت الرؤى حول أهمية العلاقات التي تجمع بين مصر وتجمع دول الفيشجراد الذي يضم كلا من بولندا والمجر والتشيك وسلوفاكيا. كما بحثا آخر تطورات القضية الفلسطينية والجهود المصرية لتحقيق السلام وإعادة إعمار قطاع غزة، وتم بحث آخر تطورات قضية سد النهضة الإثيوبي. وتم التطرق أيضاً لقضية الهجرة غير الشرعية، مع استعراض الجهود المصرية المبذولة في هذا الإطار والتي لاقت تقدير الجانب البولندي.

وعلى هامش جولة المشاورات، أجرى السفير إيهاب نصر عدة لقاءات مع المسئولين البولنديين، حيث التقى بكل من وزير الدولة رئيس مكتب السياسة الدولية برئاسة الجمهورية البولندية “جاكوب كوموخ”، ووزير الدولة للتنمية والتكنولوجيا البولندية “جيجوش بييهوفياك”، ونائب رئيس مجلس النواب البولندي “ريتشارد تيرليتسكي”، وكذلك أعضاء مجموعة الصداقة البرلمانية المصرية البولندية التي يترأسها من الجانب البولندي البرلماني “مارشين بوجوتسيك”.

وعكست كافة المقابلات حرص الجانبين على توطيد أواصر التعاون بين البلدين، حيث تم استعراض طبيعة الشراكة المتميزة التي تجمع مصر وبولندا منذ تبادل التمثيل الدبلوماسي بينهما في عام ١٩٢٧، والفرص المتاحة لتعزيز تلك العلاقات، مع إبراز أهمية التعاون في مجالات الاستثمار والسياحة والآثار والرقمنة والزراعة وسلاسل الإمداد، والاستفادة من عودة خط الطيران المباشر بين القاهرة ووارسو منذ مايو الماضى في دعم تلك المجالات، أخذاً في الاعتبار أن بولندا تعتبر ضمن أكبر خمس دول المصدرة للسياحة إلى مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

5 × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى