اخبار عربيةتعليمتقارير و تحقيقات

ورقة علمية مميزة بالمؤتمر العلمي الدولي ” الاتجاهات الحديثة بالعلوم التربوية من أجل مستقبل مستدام “

تقديم الباحثة أ/ صالحه محمد سالم المزروعي – دولة الإمارات العربية المتحدة

في ظل التغيرات والتحولات العالمية المتسارعة بات البحث العلمي يمثل أهمية كبرى في تقدم المجتمعات وتحقيق متطلباتها وفق أسس علمية تشخص الواقع وتستشرف المستقبل في مختلف مجالات الحياة، فتقدم الأمم يعتمد على انتاجها العلمي وما تحقق لها من مكتسبات نتيجة ما قدمته من أبحاث علمية تدرس المشكلات وتصنع سبل علاجها من أجل التغلب عن تحديات الحياة وتحقيق جودتها.
فقد تناول المؤتمر الدولي الثاني للعلوم التربوية ” الاتجاهات الحديثة بالعلوم التربوية من أجل مستقبل مستدام ” تحت شعار ابتكار واستدامة يومي 19-20 أغسطس 2022 على مستوى الوطن العربي ، العديد من الدراسات والبحوث في مجالات العلوم التربوية  وذلك من خلال الجلسات العلمية والملصقات العلمية وورش العمل التدريبية المقدمة من قبل الباحثين وأعضاء هيئة التدريس من الجامعات الحكومية والخاصة داخل مصر وخارجها وأيضا بمشاركة التربويين المهتمين بالبحث العلمي في العالم العربي .

من الأوراق العلمية الهامة دراسة حالة بعنوان ” أثر التعلم الذكي على مستوى تحصيل طلبة 12 متقدم في اختبارEmSAT  مادة الرياضيات بمدرسة عائشة بنت عثمان للتعليم الأساسي والثانوي” بدولة الإمارات العربية المتحدة .

وضحت الباحثة أ. صالحة محمد بصفتها نائب مدير أكاديمي  بمؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي ” أنه من منطلق تحقيق المؤشرات الوطنية للتعليم 2021 ،بأن تكون دولة الإمارات ضمن أفضل دول العالم من حيث التنمية الإقتصادية والإجتماعية بحلول اليوبيل الذهبي للاتحاد ، أبدت وزارة التربية والتعليم اهتماما مكثفا بتطوير التعلم الذكي لمواكبة التطورات العلمية ومتابعة دقيقة من خلال اطار تحويل المدارس نحو النضج الالكتروني ، لذا وجب علينا مواكبة التطورات السريعة و تحقيق أفضل الممارسات والنتائج  ومشاركتها مع المسؤولين و الميدان التربوي لتحسين الممارسات و صقل الخبرات وتطويرها “.
كما اهتمت الباحثة بدراسة أثر التعلم الذكي على تحصيل الطلبة والمقررات متنوعة ، وفي السياق نفسه يرى بعض الباحثين أن التعلم الالكتروني خطوة للوراء في التعليم ، وآخرون يشيرون إلى أن التعلم الذكي ما هو الا ضخ للمعلومات وتصفح الكتروني و محاضرات تقليدية على الشبكة الالكترونية ، ولكن المتفائلون بدور التقنية في التعليم يذهبون بعيدا في توقعاتهم ( لويس بيرلمان) في كتابه  تلاشي المدرسة  يجادل بان ” المدارس اليوم قد آلت للزوال ، وأن الطريق الوحيد لمواصلة المسيرة هو مسح النظام الحالي كليا . بل إن المدارس بوضعها الراهن تمثل عقبات بوجه التغيرات الضرورية “مجلة دمشق-المجلد 26 -عدد 2 .

وأكدت الباحثة ضرورة إحداث دمج بين تقنيات المعلومات والاتصال ومهارات المنهاج في مادة الرياضيات وتوظيف التقنية من أجل تحقيق المهارة وتطويرها والأهم من ذلك توسيع نطاق عملية التعلم للطالبة لتصبح متاحة لها في أي وقت مع ضرورة إشراك أولياء الأمور في العملية التعليمية أيضا .

ومن الواضح في الدراسة التي قدمتها الباحثة أ. صالحة محمد ” أن أثر الدمج التقني يظهر ارتفاعا في نتائج متوسط الصف الدراسي في المادة ، وتحظى طالبات مدرسة عائشة بنت عثمان باهتمام خاص في مادة الرياضيات (  الحلقة الثالثة ) لإعدادهن أكاديميا للمرحلة الجامعية بهدف تخريج طالبة إماراتية تتمتع بمهارات القرن الواحد والعشرين، قادرة على تحمل مسؤولية تعلمها ولديها مرونة في مواكبة التعليم الجامعي وقادرة على مواجهة تحديات المستقبل ،حيث يكون التركيز على تقديم مهارات منهاج مادة الرياضيات باللغة الإنجليزية بشكل مكثف و اكسابهن مهارة الاعتماد على النفس في البحث و التعلم وتقييم الذات و خلق بيئة مليئة بالتحديات لصقل شخصياتهن .وظهر ذلك من خلال تحقيق نتائج ملحوظة في المستوى التحصيلي وارتفاع نتائج اختبارEMSAT .
وأضافت أنه في عصر الانفجار التقني أصبح التغير نحو التعلم الذكي ضرورة ولم يعد خياراً لتحقيق رؤية الإمارات 2021 ، وقد ركزت على دمج التقنيات بالمنهاج الدراسي لتحقيق عدة أهداف وأهمها تحمل الطالبة لمسؤولية تعلمها و رفع مستوى إنجازها لأطول فترة ممكنة بدون دعم وتوجيه مباشر ، وهذه الاستراتيجية تخلق طالبة منجزة خلال الحصص الدراسية بمتعة ودافعية أكبر مما يعكس إيجابا على مستواها التحصيلي ، وهذا يخلق ثقة بالنفس و رضى واستقرار نفسي للطالبة ووالديها لوجودها في جو تعليمي هادف وشامل متماشيا مع التقدم التكنولوجي العالمي .

أهداف الدراسة :
 هدفت الدراسة إلى معرفة مدى أثر استخدام التعلم الذكي ( تقنيات المعلومات والاتصال ) على تحصيل الصف الثاني عشر المتقدم لسنه 2019 والمرحلة الثانوية للمستوى المتقدم في مدرسة عائشة بنت عثمان للتعليم الأساس ي والثانوي في مادة الرياضيات عن طريق قياس :
 – مدى فاعلية التعلم الذكي على تحصيل طالبات 12 متقدم في مادة الرياضيات لسنة 2019 واجتياز الطالبات لمادة الرياضيات في السنة التأسيسية للمرحلة الجامعية .                                                                                                                  – مدى فاعلية التعلم الذكي على نتائج اختبارات EMSAT .
– مدى فاعلية التعلم الذكي على تحصيل طلبة المرحلة الثانوية للمستوى المتقدم وقياس أثر التقدم الذي أحرزوه .
أهمية الدراسة
تباينت الآراء حول نظام التعلم الذكي ، فهو مقبول من البعض و غير مقنع للبعض الآخر ممن يفضلون التعلم التقليدي ،ولقد اظهرت الدراسات السابقة العديد من الأراء المختلفة ، على سبيل المثال دراسة قام بها ( العلي ، 1996 ) والتي عنوانها فاعلية حاسوبي متعدد الوسائط لتدريس الرياضيات في الصف الخامس لمجموعتين تجريبية وضابطة بلغ عددها ( 22 طالبا) ، والتي هدفت على التعرف على مدى فاعلية البرنامج الحاسوبي مقارنة بالطرائق التقليدية ، وأشارت النتائج إلى تفوق طلبة المجموعة التجريبية على المجموعة الضابطة في اختبار التحصيل النهائي ، ودراسة أخرى قام بها ( أبو يونس ، 2000 ) عنوانها ” فاعلية برنامج حاسوبي متعدد الوسائط لتدريس الهندسة للصف الثامن ( وهي رسالة دكتوراه في التربية – جامعة دمشق) وهدفت هذه الدراسة لقياس مدى فاعلية البرنامج في تدريس الهندسة ، وأشارت النتائج إلى تفوق طلبة المجموعة التجريبية على المجموعة الضابطة .

قلفثقلثق

وأظهرت الباحثة أن مجتمع الامارات ، هو مجتمع متطور يسعى لتطوير المؤسسات التعليمية والعملية التعليمية ككل يعطي التعلم الذكي أهمية قصوى لتطويرقدرات الطلبة في بناء معرفته الذاتية ليصبح فاعلا ومشاركا نشطا في العملية التعليمية ،لذا نحتاج لدراسات دقيقة لرصد أثر التعلم الذكي في عدة جوانب ابتداء من المستوى التحصيلي للطلبة ورفع الكفايات الرقمية وإعداد كوادر وطنية على كفاءة عالية وهذه الدراسة قد تسهم في مساعدة المسؤولين ومخططي مناهج مادة الرياضيات وإدارة التعلم الذكي من تخطيط وتطوير المنهج من حيث إثرائه بمصادر تقنية عدة لتحقيق نواتج تعلم بصورة فاعلة وأيضا التركيز على تطوير برامج إعداد وتدريب معلمي الرياضيات بشكل خاص ليصبح محترفا في إدارة في التعلم الذكي ، وكإضافة مقنعة للبعض ممن يشككون في فاعلية التعلم الذكي .

فقد طبقت هذه الدراسة لتوضيح أهمية التعلم الذكي في ما يلي :
-اعداد طالب اماراتي يتحمل المسؤولية و يشارك بالنسبة الأكبر في عملية تعلمه .
-مدى فاعلية التعلم الذكي في تحصيل الطلبة في المرحلة الثانوية في مادة الرياضيات واجتياز الطلبة للمادة الرياضيات في السنة التأسيسية .                                                                                                                                              – مدى فاعلية التعلم الذكي على نتائجEMSAT .
-أهمية مواكبة التطورات العملية والتكنولوجية .وهذا يتطلب البحث عن أفضل النظم التعليمية لإعداد جيل للمستقبل .
– عدم الاكتفاء بتتبع المستوى التحصيلي ولكن التدقيق في نتائج الطالبات في اختبارات القبول الجامعية لرصد انحسار الفجوة بين التعلم المدرسي والجامعي .

نتا

أليات التنفيذ وجهود الباحثة

– عرض نتائج الدراسة على المجتمع المدرسي و المبادرة بتولي دور منسقة التعلم الذكي بالمدرسة لسنة 2019-2018 وضع الخطة التطويرية للمعلمات ومتابعتها بالتعاون مع الفريق الأكاديمي المدرسي .
– رفع مقترح لمديرة المدرسة بتعميم التجربة ومناقشتها مع مدير النطاق ، وتقديم مقترح لمدير النطاق بتطبيق تلك الخطة على مدارس النطاق لسنة 2019.
– عرض نتائج الدراسة على إدارة التعلم الذكي لوضع خطة تحسينية على خطة تدريب المعلمين لديها و التركيز على جانب الدمج بين التقنية بمهارة المادة وليس استخدام البوابة الذكية كأداة رقمية فقط وأيضا تحسين أداة قياس النضج الالكتروني .
– وضع نظام مكافآت على مستوى المدرسة ومدارس النطاق للاستخدام الذكي لتحفيز جميع أفراد المجتمع المدرسي على الاستمتاع بتجربة التعلم الذكي .
– إجراء دراسة أخرى على تجربة صف يطبق عليهم التعلم الذكي بدون معلم في الحصة ، وفي حالة كانت النتائج إيجابية فإنه يمكن استخدام التعلم الذكي حلا لمشكلة غياب المعلمين و نقص الهيئة التدريسية أو استخدامه كأداة تعلم داعمة لطلبة برنامج تمكين .

111111

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

14 + 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى