اخبار محلية

حملة “100 يوم صحة” تقدم 381 ألفًا و638 خدمة بجميع المحافظات خلال يوم

قال وزير الصحة والسكان الدكتور خالد عبدالغفار، إنه تم تقديم 381 ألفا و638 خدمة من خلال حملة (100 يوم صحة) أمس بجميع محافظات الجمهورية.وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور حسام عبدالغفار – في بيان اليوم الأحد – أن الخدمات التي قدمتها الحملة تضمنت 9 آلاف و968 خدمة ضمن مبادرة الرئيس لدعم صحة المرأة في أول زيارة، فيما بلغت الزيارات العارضة والمتكررة 27 ألفا و392 خدمة.

وأضاف أن الحملة قدمت خدمات مبادرة الرئيس للكشف المبكر وعلاج ضعف وفقدان السمع لدى حديثي الولادة لـ9 آلاف و84 مولودا، فيما قدمت 28 ألفًا و374 خدمة، ضمن مبادرة الرئيس للكشف المبكر وعلاج الأمراض المزمنة والاعتلال الكلوي.
وأشار إلى أن الحملة قدمت 2149 خدمة ضمن المبادرة الرئاسية لصحة الأم والجنين، و5 آلاف و85 خدمة لاستخراج شهادات مبادرة الرئيس لفحص المقبلين على الزواج، كما تم علاج 1645 مواطنا ضمن مبادرة الرئيس لإنهاء قوائم الانتظار، وإصدار قرارات علاج على نفقة الدولة لـ22 ألفا و623 مواطنا.

وتابع أن الحملة قدمت خدمات مبادرة الرئيس لفحص الأورام السرطانية (البروستاتا – القولون – الرئة – عنق الرحم) بملء 13 ألفا و12 استمارة استبيان، حيث أن إجمالي المترددين على القوافل الطبية بلغ 10 آلاف و773 مواطنا.

ولفت إلى أن عدد المنتفعات بخدمات عيادات تنظيم الأسرة بلغ 69 ألفا و944 منتفعة، وبلغت الزيارات المنزلية للرائدات الريفيات 66 ألفا و114 زيارة، كما بلغت معدلات تطعيم الأطفال بالتطعيمات الروتينية 112 ألفا و223 طفلا.

واستطرد أن الحملة قدمت 3 آلاف و252 خدمة بمجال الصحة النفسية، شملت خدمات الطوارئ والعلاج النفسي، وعلاج الإدمان للبالغين والمراهقين، والتأهيل، والدعم النفسي، ومتابعة الشكاوى والرد على الاستفسارات.

وقال إن الحملة قدمت خدمات التوعية والتثقيف الصحي لنحو 46 ألفًا و900 مواطن من خلال فرق التواصل المجتمعي المنتشرة بالمناطق العامة والنوادي والمولات بالمحافظات؛ لرفع الوعي وتوجيه المواطنين إلى تلقي خدمات مبادرات الصحة العامة التي تقدمها الحملة، كما تم عقد ندوات تثقيفية وأنشطة توعوية.

ودعا جميع المواطنين للتوجه لمقرات تقديم خدمات الحملة، وأماكن تمركز العيادات المتنقلة، للاستفادة بخدماتها، أو طلب الزيارات المنزلية للمرضى من المسنين، وغير القادرين على الحركة عبر الخط الساخن «15335».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى