اخبار عربيةالصحة والجمال

مليون شخص في الكويت مصابون بـ«الإدمان على الطعام»

 

أكدت استشارية الأمراض الباطنية والجهاز الهضمي والكبد د. وفاء الحشاش أن 20 في المئة من سكان الكويت مصابون بـ «الإدمان على الطعام» أي نحو 940 ألف شخص، وذلك حسب الدراسة تم نشرها في يناير 2022 حيث تم استخدام مقياس يال فوجد أن معدل انتشار الإدمان على الطعام هو 20 % عالمياً.

وأضافت أن «الإدمان على الطعام» يتسم بالاستهلاك المفرط للأطعمة ذات الطاقة العالية، وعدم الاكتفاء بالطعام والتصعيد بتناوله رغم عدم حاجة الجسم له، مبينة أن هذه الحالة تختص بالأطعمة التي تحتوي على السكر أو القمح أو الاثنين معا.

وأشارت الحشاش إلى أن إدمان الطعام يعمل بنفس آلية الإدمان على المخدرات، حيث يستهدف نفس الناقلات العصبية في الدماغ فتؤثر على المراكز المكافئة في الدماغ، وهي التي تنتج عند تحفيز مادة الدوبامين التي تترجم عند إثارتها إلى الشعور بالسعادة أو النشوة، موضحة أنه مع الوقت يحتاج الإنسان إلى كميات أكبر من الأطعمة ليستطيع الوصول إلى نفس الإحساس بالسعادة والنشوة حيث إن مستقبلات الدوبامين تقل مع الوقت، وهي نفس آلية الإدمان على المخدرات.

وقالت الحشاش إن «إدمان الطعام» يتم تقييمه بأدوات مصممة خصيصاً لتعكس المعيار التشخيصي لاضطرابات الإدمان الأخرى مثل فقدان السيطرة على الاستهلاك، والرغبة الشديدة في الاستمرار على الرغم من العواقب الصحية السلبية، منوهة إلى أن مقياس يال الذي ظهر في عام 2009 كأول أداة سليمة من الناحية النفسية، صمم لتقييم إدمان الطعام على وجه التحديد من خلال تطبيق معايير تشخيصية.

وبينت الحشاش أن النساء أكثر إصابة بهذا النوع من الإدمان حيث أظهرت النتائج البحثية أن نحو 24 في المئة من النساء مصابات بهذا الإدمان، مشيرة إلى أن الأشخاص عموما فوق سن 35 عاما تكون النسبة لديهم نحو 22.2 %، أما الأشخاص الذين لديهم زيادة وزن فتكون النسبة نحو 24.9%، أما المصابون باضطرابات الأكل فتكون لديهم النسبة نحو 57.6 في المئة، كما أن نسبة الإدمان على الطعام تزيد في حالات القلق والاكتئاب والتباعد الاجتماعي كما حدث في جائحة فيروس كورونا.

وشددت الحشاش على أن الأطعمة التي تؤدي إلى الإدمان هي تلك التي تحتوي على السكريات أو القمح أو الاثنين معاً، مثل: البيتزا، الشوكولاتة، رقائق البطاطا، البطاطا المقلية، البرغر، الجبن، المعجنات، المشروبات الغازية وغيرها.

وذكرت أن أعراض الإدمان لا يمكن معرفتها عن طريق فحص الدم بل عن طريق السلوكيات المختلفة مثل: الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة على الرغم من الانتهاء للتو من تناول وجبة صحية، وعدم القدرة على التوقف حتى بعد الشعور بالشبع، وإيجاد المبررات لتناول الأطعمة التي يشتهيها، والمحاولات الكثيرة من أجل الإقلاع عن تناول هذه الأطعمة ولكنها تبوء بالفشل وغيرها من السلوكيات المختلفة .

ونصحت الحشاش بمتابعة طبيب جهاز هضمي لمعرفة فيما لو كان هناك سبب عضوي يؤدي إلى هذه السلوكيات الخاصة بالإدمان على الطعام مع استخدام بعض التقنيات السلوكية والعلاجية لها، و تحضير قائمة توافق الإيجابيات والسلبيات لأسلوب الحياة وممارسة الرياضة .

القبس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى