مقالات
أخر الأخبار

مشاعر أنثى بقلم هنا محمد

بقلم هنا محمد

أنا حائرًه متعبه أُريد أن أقول أشياء كثيرة ، و أريد أنّ أبقى صامته تلك هي الكلمات التي تدور بداخلي هناك صرعات في عقلي وقلبي تأتي من لا شئ وتذهب في لا شئ حقا انها مشاعر انثي متقلبه متجدده غير منتظمه تكون مثل فصول السنه ولكنها في ساعه واحده تلقي العاصفه الشتاء والصيف الربيع والخريف يجهلها بعض الرجال لا يقدرون علي فهم مثل هذه المشاعر

أيها الرجل.. احذر عندما تقترب منى, فأنا أنثى, وما أدراك ما الأنثى! فاقترب منى رويدًا رويدًا, فأنا لست فى حاجة إلى من يقرأنى بقدر حاجتى لمن يتأملنى بعمق، فى قلبى مكان واحد لرجل واحد دون سواه.

أيها الرجل.. أعلم أن أنوثتى هبة ومنحة من الله, وقلبى زهور لا يفتحها إلا الحب و الإحساس وصدق المشاعر. وجمال يفوق الخيال, لكن احذر إن حاولت خداعى، سأتحول إلى نمرة شرسة تفترسك. فأنا لست ضعيفة كما يعتقد بعض الجهلاء من الرجال! لك من كيدى!.

أيها الرجل.. عليك أن تدرك مشاعرى الأنثوية, وحينها اعذرنى إن تجاهلتك رغم عشقى لقربك, وتوقع أحيانًا أن أصدك برغم اشتياقى لسماع كلمة منك.. إنه كبرياء الأنثيأ

أيها الرجل.. عليك أن تدرك طبيعتى الأنثوية, فلا تخشى ص


متى, فصمتى أحيانًا لا يعنى الموافقة علي كل امنياتك

أيها الرجل.. عندما تنتابنى مشاعر الغيرة, لا تتهمنى بعدم الثقة فيك أو بنفسى, لكن لا حيلة لنا، فالغيرة فى الحب تشتعل فى داخلنا رغمًا عنا, لكن حذار أن تشاركنى فيك غيرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى